ثقافة عامة
أخر الأخبار

اعشق نفسك اصفعوا ذكرياتكم التي لا تستحق واقذفوها خارج حياتكم!

كلام معبر لا يفوتكم

قرار حب النفس يأتي متأخراً لدى معظمنا ولدى البعض الآخر لا يأتي أبداً فمنا من يتخذه بعد أن تتهالك نفسه وينخر الحزن في حيطانها فيأتي القرار كآخر أطواق النجاة أنفسنا ولأ نفسنا علينا حق.

وأغلبنا لا يراعي هذا الحق ففي غمرة انشغالنا ببناء السعادة لسوانا ننسى وفي قمة انهماكنا في بناء الآخرين نهدم من  أنفسنا الكثير نقتطع من أعمارنا الكثير كي نمنحهم الأكثر.

وتبقي لأنفسنا الفتات كي نجنبهم جوع الطريق نسكن قبور الحزن كي نبقيهم في قصور الفرح نحتفظ بالعمر كطائر مكسور الجناح كي لانحلق بعيداً.

نتفانى من أجل الاحتفاظ نتنازل لهم عن مكاننا بالقمة باسم الحب نمنحهم آخـر قطرات الفـرح في جـرة عـمـرنا ونحن ندرك أنهم لا يستحقون فعند أول إضاءة خضراء للفراق يرحلون وعند أول إضاءة خضراء لمصالحهم يخذلون.

فلا يجب أن نفقد أهميتا لأنهم لم يدركوا أهميتا فإذا كانوا قد حكموا علينا بالإعدام فلسنا مجبرين على تنفيذ حكمهم بنا فالحياة لنا كما هي لهم والفرح لنا كما هو لهم والكرامه لنا كما هي لهم فلنغادر محطات استغفالهم لنا.

ولنتيقن أنهم قد مارسوا علينا جريمة الأحلام بأبشع صورها فقطاراتهم لن تصل وأمطارهم لن تسقط ووعودهم لن تصدق أبداً فلنغلق خزائن بياضنا في وجه كل روح سوداء لا تستحق ولنتجرد من كل رداء لايسترنا ولنكسر قيد كل عبودية لايليق بنا.

ولنربت على ظهورنا بأنفسنا نبث الدفء في أرواحنا نقبل رؤوس قلوبنا وجباهها ولنعتذر عن كل عاطفة لم تكن تليق بها ولا بنا علمتنا فمنذ أن فتحنا أعيننا ونحن نثق بلا حدود ونصدق بلا حدود ونمنح بلا حدود.

ونصفح بلا حدود ونتـرفع بلا حـدود ونحـزن بـلا حـدود ونقلق بلا حدود ونحتمل مالا يحتمل بلا حدود نوافذنا مفتوحة لرباح خذلانهم دائماً وأبوابنا لاتغلق في وجه أحزانهم أبداً وما من روح أثبتت لنا أنها تستحق ما من روح تركت لنا من الذكرى ما يجعلنا عند الذكرى نبتسم.

ما من روح أنثى الكتب حين ننظر إلى الوراء أن نتجنب الندم ما من روح جنبتنا القلق والخوف والانتظار والعذاب في غيابها وربما أن الأوان أن نزيل غبارهم عن أرواحنا نمسح بصماتهم من قلوبنا وأن نمنحهم أحجامهم الحقيقية.

فكم بالغنا في الأحجام سكبناهم في قوالب لاتتناسب مع حقيقة أحجامهم، ولوننا سوادهم وصدقنا كذبة الألوان أنثى الكتب آن الأوان أن نحب أنفسنا كما أحببناهم آن الأوان أن نرتب كل المساحات التي بعثرها الحزن في حياتنا.

آن الأوان أن نسير خلف جنازة كل الـتـفـاصـيـل التي لم نعـد نرغب في الاحتفاظ بها فلماذا نحتفظ بمخزون ذكريات مؤلمة ما أورثتا إلا الوهن؟

ف لننحني في داخلنا من أجلنا ونمسح خطوات كل من مروا بنا وما كانوا يستحقون هذا المرور ونغلق نوافذ لا تأتي إلا برياح الجحود فمسلسل الغباء لابد أن ينتهي ومسلسل التصحيات.

لابد أن يتوقف فلا أحد يستحق فالبعض يهوى عض اليد الممدودة إليه بلقمة الحب والبعض يعشق طعن الظهر الأمن عند أول غفلة له وتعلق توافد لا ثاني إلا برياح فمسلسل الغباء لابد أن ينتهي ومسلسل التصحيات.

لابد أن يتوقف فلا أحد يستحق فالبعض يهوى عض اليد الممدودة إليه بلقمة الحب والبعض يعشق طعن الظهر الآمن عند أول غفلة له فاتخذ قرار حب نفسك ياصديقي.

تجول بصحبتها تسوق لها انتق لها الهدايا شاهد فيلمها المفضل احتسي قهوة تحبها فربما أن الأوان أن تدلل نفسك وتعشقها.

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى