ثقافة عامة
أخر الأخبار

من هو الشاعر السياسي أحمد مطر وما أهم دواوينه

معلومات ستصدمك عن ملك الشعراء

أحمد مطر شاعر عراقي من مواليد 1954 في إحدى قرى شط العرب في البصرة جنوب العراق وتسمى التنومة وله عشرة إخوة رجال ونساء وكانت القرية الذي يعيش بها غنية بالنخيل والقصب والبيوت الطينية.

وبدأ أحمد مطر يتحدث بالشعر في سن الرابعة عشرة ومثل معظم الشعراء، كتب غزال بحس رومانسي بدائي ودقيق قبل أن تتطور نظرته للعالم وتحول شعره إلى المجال السياسي.

كانت إيماءة الشاعر أحمد مطر تجاه الشعر السياسي بمثابة قفزة في قرص ناري بسبب صعوبة التنبؤ بمصير قافز القوة، ودوائر حوله.

وحيث اضطر أحمد مطر لمغادرة البلاد إلى الكويت هرباً من براثن السلطة عدوه رقم 1 وفي الكويت عمل الشاعر أحمد مطر محرراً ثقافياً في جريدة القبس الكويتية وعمل مدرسًا في جريدة القبس.

ومجلة قبس الكويتية التقى أحمد مطر بالفنان ناجي العلي، وكان لقاء كان بداية صداقة حميمة مبنية على تشابه أفكار بكر وانتمائه وآرائه وتوجهاته.

ظهرت هذه العلاقة الطيبة بين الشاعر أحمد مطر والفنان ناجي العلي في أعداد مجلة القبس التي بدأت بقصيدة لأحمد مطر واختتمت بكاريكاتير لناجي العلي.

ونفي صديقه ناجي العلي خارج الكويت لينتهي به المطاف في لندن حيث توفي ناجي العلي وظل أحمد مطر وحيدًا في شوارع لندن يعاني من حزن لا يفارق روحه وعقله.

وكما ظهرت شائعات بخصوص وفاة أحمد مطر فأكد بعض أقاربه أنه يعيش في لندن حتى يومنا هذا.

وما يميزه هو السخرية في شعر أحمد مطر فكانت طريقته بالسخرية في الشعر الهجائي هي طريقة للتعبير عن شيء ما حيث يستخدم الشاعر كلمات خاصة تشير إلى عكس ما قصده الشاعر وفي هذا يشبه التورية.

وقد برع الشاعر أحمد مطر في هذا الأسلوب وكان شاعرًا ساخرًا، دفعت السخرية منه الناس إلى اتباعه وقراءة أشعاره التي كان ينتقد فيها السلطة ويبرز الفجوة الكبيرة بين السلطة والشعوب في البلاد العرب.

فنال إعجاب الشعب العربي كله ومن الأمثلة التي تظهر فيها السخرية جلية في شعر أحمد مطر:

  • مَـرّةً، فَكّـرتُ في نشْرِ مَقالْ
  • عَن مآسِيْ الاحتِلالْ
  • عنْ دِفاعِ الحَجَرِ الأعزَلِ
  • عَن مدفَـعِ أربابٍ النّضالْ!
  • وَعَنِ الطّفْـلِ الّذي يُحـرَقُ في الثّـورةِ
  • كي يَغْـرقَ في الثّروةِ أشباهُ الرِّجالْ!
  • قَلّبَ المَسؤولُ أوراقي، وَقالْ:
  • إجتنبْ أيَّ عِباراتٍ تُثيرُ الانفِعـالْ

يقول أحمد مطر في إحدى قصائده:

  • طولَ أعوامِ الخصامْ
  • لم نكنْ نشكو الخِصام
  • لم نكنْ نعرفُ طعمَ الفقد
  • أو فقد الطعامْ
  • لم يكنْ يضطربُ الأمنُ من الخوفِ
  • ولا يمشي إلى الخلف الأمامْ
  • كلُّ شيءٍ كان كالسَّاعة يجري … بانتظامْ
  • هاهنا جيش عدو جاهز للاقتحامْ
  • وهنا جيشٌ نظام جاهز للانتقامْ
  • من هنا نسمعُ إطلاق رصاصٍ
  • من هنا نسمع إطلاق كلامْ
  • وعلى اللحنينِ كنَّا كلَّ عامْ
  • نولمُ الزاد على روح شهيدٍ وننام

 

ومن شعر الشاعر أحمد مطر أيضًا:

  • قِفوا ضِدّي
  • دَعُوني أقتفي وَحْدي، خُطى وَحْدي!
  • أنا مُنذُ اندلاع براعِمِ الكلماتِ في مَهدي
  • قَطَعتُ العُمرَ مُنفردًا
  • أصُـدُّ مناجِلَ الحَصْدِ
  • وَما مِن مَوْردٍ عِندي لأسلحتي
  • سِوى وَرْدي
  • فَلا ليَ ظَهْرُ أمريكا
  • لِيُسندَ ظَهريَ العاري
  • وَلا ليَ سُلطةٌ تُوري
  • بِقَدْح زنادها ناري، وَلا ليَ بَعدَها حِزبُ
  • يُسَدِّدُ زَنْدُهُ زَندي12

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى