ثقافة عامة

“استخدم ابتسامتك لـتغيير الحياة، ولكن لاتدع الحياة تغيـّر ابتسامتك”

من أجمل القصص لاتفوتكم

يحكي أن تاجرا كان لديه ابن يشكو من التعاسة ولكي يُعلمه معنى السعادة، أرسله لأكبر حكيم موجود بذلك الزمان.. و لكي يصل الابن للحكيم، مشي بالصحراء مسافة 40 يوم.

وحين وصل لقصر الحكيم وجده فخما وعظيما وكبيرا من الخارج وحين دخله سأل الحكيم: هل لك أن تخبرني بسر السعادة؟ فرد الحكيم: أنا ليس لدي وقت لأعلمك هذا السر ولكن اخرج وتمشي بين جنبات هذا القصر ثم ارجع لي بعد ساعتين.

ووضع بين يديه ملعقة بها قليل من الزيت و قال له: ارجع لي بهذه الملعقة واحرص على ألا يسقط منها الزيت فخرج الشاب وطاف بكل نواحي القصر ثم رجع إلى الحكيم.

فسأله : هل رأيت حديقة القصر الجميلة المليئة بالورود؟ قال الشاب: لا !! فسأله مرة أخرى: هل شاهدت مكتبة القصر وما فيها من كتب قيمة؟

فرد الشاب: لا!! فكرر الحكيم سؤاله: هل رأيت التحف الرائعة بنواحي القصر ؟؟ فأجاب الشاب: لا !! فسأله الحكيم: لماذا؟ فرد الشاب: لأنني لم أرفع عيوني عن ملعقة الزيت خشية أن يسقط مني.

فلم أر شيء مما حولي بالقصر! فقال له الحكيم: ارجع وشاهد كل ما أخبرتك عنه وعد إليّ ففعل الشاب مثل ما قال الحكيم وشاهد كل هذا الجمال ورجع إليه.

فسأله الحكيم: قل لي ماذا رأيت؟ فانطلق الشاب يروي ما رأه من جمال وهو منبهر و سعيد فنظر الحكيم لملعقة الزيت بيد الشاب فوجد أن الزيت سقط منها.

فقال له: انظر يا بني هذا هو سر السعادة !! فنحن نعيش في هذه الدنيا وحولنا الكثير من نعم الخالق عز وجل ولكننا نغفل عنها ولا نراها ولا نقدرها لإنشغالنا عنها بهمومنا وصغائر ما في نفوسنا.

السعادة يا بني أن تقدر النعم وتسعد بها وتنسى ما ألم بك من هموم وكروب مثل ملعقة الزيت نسيتها حين إلتفت للنعم من حولك فسقط الزيت!!

قدروا النعم و اشكروا الخالق على نعمه الكثيرة ستعيش مره واحده على هذه الارض إذا اخطأت إعتذر وإذا فرحت عبّر  لا تكن معقدًا.

والأهم لا تكره ولا تحقد ولا تحسد وكن مع الله يكن معك استخدم ابتسامتك لـتغيير الحياة، ولكن لاتدع الحياة تغيـّر ابتسامتك.

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى