ثقافة عامة

قصة قصيرة بعنوان “اختارني لأنه يحبني” لاتفوتكم !!!

كان أعظمُ ما قيل لي من طفلٍ صغير عُمرهُ تسع سنوات ، كُنت أجلس معهُ هو وبعض الأطفال لأُراجع معهم ما حفظوا في القُرآن قبل الذِهاب إلى المُسابقة
كان صغير السن ورغم هذا كان يحفظ القُرآن الكريم كاملًا، أردت أن أكون حازِمة بعض الشيء لأنهم كانوا يلهون معًا فقُلت لهم من سيبدأ في الترتيل !
فقال هو: أنا فقُلت له إذًا ومن أين ستبدأ! كُنت أنتظر منه أن يبدأ التلاوة من سورة البقرة أو الناس ، ففاجئني بقولهِ سأبدأ من أحب السور إلى قلبي لأن بها أحب آية إليّ.

ثُم إبتسم وأمسك بالمُصحف وضغط عليه قليلًا ورتّل سورة طه وعندما قال : وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى صمتَ لعِدة ثواني وأغمض عينيهِ وابتسم ثُم أكمل التلاوة ، تعجبتُ كثيرًا منهُ فـ انتظرت منهُ أن ينتهي من السورة حتىٰ لا أُقاطعهُ.

ثُم قُلت له حَسْبُك يا زيد فقال لي: وحَسبي حقًا أنه اختارني لم أفهم كلامه فسألت بتعجب ماذا تقصد! فـ إعتدل في جلستهِ ووضع المُصحف على الحامل ، وأمسك بكوب ماء وقالي لي اِروي الظَمَّأَ، أنا اخترتُك من بين كُل هؤلاء لتروي ظمأك.

فشربتُ قليلًا من الماء ثُم وضعت الكوب وقُلت له أنا لا أفهم شيء فقال لي: أُحبُ هذهِ الآية كثيرًا فلقد قالها لي أبي في أول مرة بدأت فيها في حِفظ القُرآن ، قال لي أن الله اختارني من بين كُل البشر.

وجعلني ألمسُ كَلامه ليُطّهر يدي وأحفظُ حديثهُ ليُنقي لساني، وأنصتُ إلى آياته فيُصبحُ هو سمعي الذي أسمعُ بهِ فلن أستمع إلى ما يبغضهُ، وأرىٰ حروفهُ فيُشفى ماء عيني بكلامه،اختارني أنا خصيصًا لتحفظ الملائكة صوتي ويستمع إلى تلاوتي ويُحبُ خفقاتي.

قال أبي أنه يختارنا ويبتلينا ليُعظّم أجرنا ويختارنا ولا يُحقق دُعائنا لشرًا ما ليُثڨّل صحيفتنا ويختارنا ويُضيّق علينا الدُنيا ويجعلها عكس ما نتمنىٰ ليُخبرنا أنها فانية، يفعل هذا حتىٰ لا نتعلق بها.
ثم همهم وإبتسم وقال :

اللّٰه اختارني الآن لـ أبدأ بالتلاوة واختارني سابقًا لأتعثر في الحِفظ فـ أُكثرُ من الجلوس مع القُرآن فأأخُذ أجرين ويُضاعف منزلتي ، سيختارني يوم القيامةِ من بين ملايين البشر لأُرتل أيضًا وسيختارني ويتوّجني.

وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيّْ ويُنير قبري بالشيء الذي تعثرتُ فيهِ في دُنياي، ثُم أقف يوم القيامة ويختارني من بين كُل الخَلق لأنظُر إليه ، فأراهُ بدون حجاب.

وكما رويت أنا ظمأكِ الآن سيختارني ويروي اشتياقي يوم القيامة للجنَّة ثُم ابتسم إبتسامة كاد قلبي أن يخرج من بين أضلعي من جمالها وقال : وأنا اخترتهُ لأنّني أُحبه،واختارني لإنهُ يُحبُني.

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى