ثقافة عامة

أكبر محافظة في الجمهورية العربية السورية وبماذا تشتهر؟؟

بماذا تشتهر مدينة حمص

إيميسيا باللغة اليونانية والتي تغير إسمها بعد الفتح الإسلامي إلى من إيميسيا إلى حمص وكما أنها أقيمت على نهر العاصي في سهل الغاب وتبعد عن العاصمة دمشق بحوالي 162 كيلومترًا.

وتعد مدينة حمص أكبر محافظة في الجمهورية السورية من حيث المساحة وتعد في المرتبة الثالثة من حيث عدد السكان فالاولى دمشق وبعدها حلب ووجودها في وسط سوريا جعلها مركزاً رئيسياً للإتصال التجاري.

ومن آثار مدينة حمص نهر العاصي الذي يقسم مدينة حمص إلى قسمين وهو أجمل وأفضل موقع للمدينة وكما تشتهر بمناخها المعتدل الذي يوفر لها الجو المناسب للسياحة.

ولوجود العديد من المواقع الأثرية التي تتراوح من العصر الحجري إلى اكتساح جميع الحضارات والشعوب، حيث تم بناؤها في القرن الرابع قبل الميلاد من قبل السلوقيين وعتني بها سلالة الحمصي التي حكمت فترات طويلة حتى ازدهرت.

تشتهر حمص بقلعة الحصن التي تقع غرب مدينة حمص حيث تم اختيارها كأحد مواقع التراث العالمي المحمية من قبل منظمة اليونسكو وتعد من أشهر المباني ذات الطراز العثماني في سوريا.

تشتهر مدينة حمص بغناها بالآثار المسيحية ومن أشهرها كنيسة أم الزنار التي شيدت عام 59 م وتميزت ببنائها تحت الأرض وشيدت فوقها كنيسة ثانية فوق الأرض وذلك لتواجد حزام العذراء مريم الذي كان يملكه القديس توما.

وكنيسة مار اليان الحمصي الشهيرة والعديد من المعالم الأخرى وغيرها.

تشتهر حمص بالأعلام التي خلدت في التاريخ لتأثيرها الكبير ، مثل البابا أنكيتوس الذي كان روما والإمبراطورة جوليا دومنا والشاعر العباسي ديك الجن الحمصي وأما عن يومنا هذا فكانت شهوة الفيلسوف طيب تيزيني.

لحمص أربع بوابات كانت موجودة في العصر الروماني وهي (باب الرستن، وباب الشام، وباب  الجبل، وباب الصغير) وأضافوا العباسيون ثلاث أبواب فاصبحوا سبعة أبواب، باستثناء أن الأتراك هدموا سبع بوابات.

بنية تكبير المدينة باستثناء بوابتان فقط (باب التركمان، الباب المسدود) وتشتهر حمص بغناها بالمناظر الطبيعية مع القرى ذات البيوت الصيفية الرائعة.

كما يوجد العديد من القلاع التي تعود للعصور القديمة وهي معروفة على نطاق واسع وأما عن المطبخ الحمصي الذي يشتهر بتنوع الأنواع التي تحيط به الذوق العالي واللذيذ، وخاصة الكبة (كبة الحمصي) التي تنسب إلى هذه المدينة القديمة.

أسماء مناطق حمص تنقسم محافظة حمص إلى سبعة مناطق:

  • حمص
  • تلكلخ
  • الرستن
  • القصير
  • تدمر
  • المخرّم
  • تلدو
  • وتنقسم بدورها إلى المزيد من الدوائر الفرعية (نواحي).

حرفة تشتهر بها حمص

“صناعة الخناجر” صناعة قديمة عرفت بها مدينة “حمص” قديماً وهي مثل “دمشق” تفتخر طويلاً بسيوفها وخناجرها ورماحها المحلاة والمشرقة والمزخرفة بالآيات والقصائد المكتوبة بماء الذهب.

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى