ثقافة عامة

ماهو ترتيب دول الخلافات الأسلامية عبر التاريخ!!

– الدول الإسلامية بالترتيب عبر التاريخ

من العصور الاسلامية وضع النبي محمد صلى الله عليه وسلم اللبنات الأولى للدولة الإسلامية في المدينة المنورة والتي توافق السنة الأولى من تاريخ الهجرة أي في القرن السابع الميلادي حوالي 622 ترتيبًا زمنيًا بعد عهد الرسول – صلى الله عليه وسلم.

ومراحل الخلافة الإسلامية تبدأ من عصر الرسول والخلافة الراشدة بدأ فجر الدولة الإسلامية الأولى بقدوم الرسول -صلى الله عليه وسلم- بذرة الأسس اللاحقة لبناء الدولة الإسلامية.

تفاعل البشر الأفراد والجماعات مع بعضهم البعض من خلال صياغة الرسول – صلى الله عليه وسلم – لنسخة المدينة المنورة ودستور الدولة الإسلامية.

وأصبحت المدينة المنورة مركز التنظيم السياسي والعسكري للمسلمين ومن خلالهم انطلق المسلمون في غزو مكة وبدأوا المسلمين في الدعوة لإسلام في شبه الجزيرة العربية بالحوار والشفاعة والتحالفات.

وفي بعض الأحيان دافعوا عن استدعائهم بالقوة ونشروها في شبه الجزيرة بين القبائل العربية واستمرت القاعدة التي أرساها الرسول صلى الله عليه وسلم في شبه الجزيرة العربية منذ هجرته إلى المدينة المنورة في 1 و 622 حتى وفاته يوم 11 و 632 م.

فترك سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – قاعدة سياسية واجتماعية قوية ومنظمة وأكمل أصحابه رضي الله عنهم رحلتهم بإقامة دولة الخلافة الراشدة التي استمرت قرابة ثلاثين عاماً.

دولة الخلافة الراشدية التي اشتق اسمها من عقلانية الخلفاء الراشدين وعدلتهم ولأنهم اتبعوا نهج الرسول – صلى الله عليه وسلم – في حكمهم وخلافتهم.

وبدأ عصر الراشدي فور وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم من 11/632 م وحتى عام 41 هـ / 661 م وحكم الدولة الإسلامية في هذه الفترة أربعة خلفاء عاقلين:أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب والحسن بن علي – رضي الله عنهم ورضاهم.

كانت المدينة المنورة عاصمة دولة راشدون من 11 هـ / 632 م إلى 35 هـ / 656 م، ثم انتقلت العاصمة إلى الكوفة عام 41 هـ / 661 م.

وخلال هذه الفترة تمكن المسلمون من توحيد شبه الجزيرة العربية والسيطرة على جميع مناطق الشام والعراق ومصر وإنشاء جيش إسلامي وتنظيم الشؤون الإدارية للدولة ووضع الأسس السياسية والاجتماعية للدولة.

وكما ساهم في انتشار الفكر الجديد الذي يمثله الإسلام في جميع المناطق المجاورة لبلاد فارس ومصر وبعض مناطق المغرب العربي.

كان آخر عصر من الخلافة الراشدة بتنازل الحسين بن علي – رضي الله عنهما – وهو يعتبر الخليفة الخامس الراشد لمعاوية بن أبي سفيان – رضي الله عنهما –

لإنهاء سنوات العداء والانقسامات بين علي بن أبي طالب والأمويين ولهذا سميت هذه السنة بعام المجتمع وكان عام 41 هـ: عام قيام الخلافة الأموية.

– العصر الأموي من العصور الإسلامية

أخذت الدولة الأموية اسمها من القبيلة الأموية، وتحديداً عائلة معاوية بن أبي سفيان – رضي الله عنها – الذين أسسوا الدولة الأموية عام 41 هـ / 662 م، والتي استمرت حتى عام 132/750 م، وتعتبر الدولة الأموية من أقوى الدول الإسلامية مكانة وذلك بفضل مهارات التي الحكام الأمويين.

لكن كل هذا لم ينف وجود العديد من الثورات والمعارك في مناطق بلاد فارس والعراق ونجح الأمويون في بسط نفوذ الدولة العربية الإسلامية في منطقة تمتد من جنوب الجزيرة العربية إلى شبه الجزيرة الأيبيرية وتمتد إلى حدود الصين التي وصلت في ظل الحكم الأموي إلى ذروة القوة السياسية والعسكرية مما ساهم في تحقيق ذلك.

إنتاج الحضارة العربية الإسلامية من دمشق إلى قرطبة وفي مدن المغرب العربي ومصر وظلت الدولة الأموية قوية خلال حكم الفرع الصوفي “معاوية ويزيد” وفرع المرواني حتى نهاية عهده تقريبًا ولكن بعد وفاة هشام بن عبد الملك بدأت شؤون الدولة في التدهور.

بسبب أدت الفوضى في منطقة خراسان والعراق والقتال على الجبهتين الإفريقية والبيزنطية والصراعات الداخلية للخلفاء مع حكام (أ) بين أفراد الأسرة الأموية نفسها إلى تفاقم عوامل ضعف الدولة وتفككها.

انتهى حكم الأمويين على يد العباسيين بجاذبيتهم السرية والعلنية التي طالبت لاحقًا بحكم آل عباس وأبناء عمومته وجاءت المعركة في ظل انهيار الدولة الأموية وهجر العديد من الحكام في مختلف المحافظات شهدت الدولة الأموية العديد من الصراعات والثورات وساهم الخلاف بين الأمويين وأسرة المنز في إدامة هذه الخلافات والخلافات.

وبينما خمد الأمويون تاريخهم من خلال منجزاتهم التاريخية من فتح الأندلس إلى بناء المدن فيها والمغرب العربي مثل القيروان وبناء المعالم المعمارية الخالدة مثل الجامع الأموي بدمشق وقبة الصخرة في مسجد الأقصى وبرج مدينة الرملة وتطور العلم والثقافة في بلاد الشام والعراق ومن أكثرها الخلفاء الأمويون البارزون في دمشق: معاوية بن أبي سفيان، مروان بن الحكم، عمر بن عبد العزيز، عبد الملك بن مروان، هشام بن عبد الملك.

– الدولة العباسية

هي الثالثة في الخلافة الإسلامية والثانية في التاريخ الإسلامي وهي سلالة عربية إسلامية نشأت نتيجة الاستدعاء الناجح لبني العباس والتي اشتق منها اسم الدولة العباسية.

وتعتبر واحدة من الدول الإسلامية الأطول عمرا تأسست الدولة العباسية عام 132/750 م وانتهت بالفعل عام 656 1258 على يد المغول الذين قتلوا الخليفة العباسي المستسم بالله وأحرقوا ودمروا مدينة بغداد.

وقسّم المؤرخون تاريخ الدولة العباسية إلى مجموعة أقسام رئيسية: الأول – العصر 132 – 232 هـ / 750 – 847 م ، أي العصر الذهبي في تاريخ الدولة العباسية والعصر الثاني 232 – 447 هـ / 847 – عام 1055 م والذي شهد تسرب العنصر التركي وسيطرته على الدولة.

مما أدى إلى انتشار التمرد وتفكك الدولة والعهد الثالث 447-656 هـ / 1055-1258م والذي شهد سيطرة الأتراك السلاجقة وفوق المفاصل الرئيسية للدولة والانهيار النهائي للدولة من أيدي المغول.

وتميز تاريخ الدولة العباسية بظهور بغداد كعاصمة للعرب والإسلام من خلال التطور والتقدم الثقافي والعلمي ونشر التعليم والمعرفة على نطاق واسع مما ساهم بشكل كبير في تنمية البشرية لأنها كانت الأساس لتطور أوروبا خلال عصر النهضة في القرن الرابع عشر الميلادي بفضل ترجمة المخطوطات والاكتشافات العلمية العربية والعربية من بلاد الشرق الإسلامي إلى الأندلس.

كانت سياسة الخلفاء في الدولة العباسية في توظيف عناصر غير عربية في الجيش والبيروقراطية سبب صعودهم إلى السلطة ثم السيطرة عليها، وتحولت الدولة العباسية إلى دولة رمزية تسيطر عليها مجموعة من القبائل عربية في نهاية الفترة الثانية وهذا الانهيار حولت الدولة الإسلامية إلى مجموعة من الدول المحطمة تنتمي إلى سلالات عربية وغير عربية مختلفة.

ظلت الأسرة العباسية على رأس الخلافة الإسلامية حتى عام 923 هـ / 1517 م ، وبعد انتصار الأتراك على المماليك في معركة مرج دابق ، قام السلطان العثماني سليم الأول بنقل آخر الخليفة العباسي المتوكل عن الله الثالث.

وبعد دخوله مصر وانتصاره في المعركة تحت حكم المماليك الرائدانية تنازلت شرعية الحكم العثماني عن سلطة الخليفة العباسي لصالح العثمانيين.

– الدولة الأموية في الأندلس

دخلت الجيوش العربية الإسلامية الأندلس خلال العصر الأموي في القرن الثامن قبل الميلاد ويسجل الفتح الأموي للأندلس وتوحيدها لاحقًا تحت حكم عبد الرحمن الدخيل.

وتأسيس دولة الأندلس استمر الحكم الأموي في الأندلس من 139/756 إلى 422/1031، وحكم الأمويون الأندلس وأجزاء من شمال إفريقيا طوال هذه الفترة وعاصمتهم قرطبة.

سقوط أمتهم في دمشق على يد العباسيين عام 132 هـ / 750 م ونتيجة للظروف الداخلية في الأندلس والاقتتال بين العرب اليمنيين والمحلية القيسية أرسل عبد الرحمن الدخيل رسالة إلى موالي بني أمية من العرب في الأندلس وجمعهم تحت رايته لدخول الأندلس.

الفهري هو السيطرة على جميع مدن الأندلس وإقامة الدولة الأموية هناك غادر عبد الرحمن بن معاوية الأندلس بعد القضاء على جميع الثورات الداخلية والتهديدات الخارجية وبدأ ثورة معمارية في المدن الأندلسية ونظم شؤون الدولة ووحد كل جغرافيا الأندلس وأجزاء من شمال إفريقيا.

ظل لقب حاكم الأندلس الأموي “أمير قرطبة” من 139 هـ / 756 م إلى 317/929 م بعد إعلان عبد الرحمن الناصر خلافة قرطبة دين الله وخلال هذه الفترة قبل إعلان الخلافة كان أمراء قرطبة الأمويون منشغلين ببناء الدولة وتشجيع الناس على طلب العلم  وبناء الأبنية  وتعبيد الشوارع وتقوية الجيش وتحديداً عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك الدخيل.

الملقب بالداخيل وعبد الرحمن الأوسط وفي عهدهما ازدهرت الدولة الأموية في الأندلس وأصبحت أساس عقد اجتماعي دون أي تمييز عنصري أو ديني.

وتعرضت الدولة الأموية في الأندلس لأخطار كبيرة في أواخر القرن التاسع قبل الميلاد تمثلت في ثورات داخلية غالبًا ما يكتنفها الدين واستمرار الممالك الفرنجة الأوروبية بمحاولات استعادة المدن الأندلسية والاعتداءات على المسلمين.

مما أدت حملات العرب والفرنجة في الشرق وضعف الدول الإسلامية في الشرق إلى ضعف دولة الأندلس الأموي عصر الخلافة بعد أن حوّل عبد الرحمن الناصر لدين الله حكم الأندلس إلى خلافة حاول الخلفاء الأمويون القضاء على الثورات الداخلية وإخافة الممالك الأوروبية بعيدًا عن محاولة التحرك جنوباً وبالتالي المكان الذي كان فيه الأمويون.

كانوا يحاولون السيطرة على جميع مناطق شمال إفريقيا وتماشى هذا الجهد العسكري مع الثورة المعمارية والعلمية في الأندلس وبناء وتجديد الموانئ مما أدى إلى ازدهار اقتصادي وثقافي وعلمي في جميع أنحاء الأندلس.

وامتدت هذه الفترة من 317 م إلى 929 م بحلول عام 365 م / 976 م وانتهى عهد دولة الخلافة وحتى الأمويين على الأندلس في نهاية تلك الحقبة في القرن العاشر حاجب المنصور على الحكومات.

كان لعهد الملوك والمذاهب وسيطرة حاجب المنصور وعزل الخلفاء الأمويين وتفرده في السلطة أثر كبير على الأندلس ، إيذانا ببدء تفكك الدولة من عام 392 إلى 1002 م.

ولذلك بدأت طموحات أمراء المدن والعشائر العربية وغير العربية في الحكم فيما يتعلق بالقوة المتزايدة للممالك الأوروبية في قشتالة ونافار.

وبدأت تحالفات المدينة الأندلسية والصراعات الداخلية تخرب جسد الدولة من سنة إلى أخرى وأسس عهد المرابطين والموحدين يوسف بن تاشفين دولة المرابطين وعاصمتها مراكش وامتد عصر الدولة من 448/1056 م إلى 542/1147 م.

لإنقاذ الأندلس بناء على طلب الملوك في معركة الزلاقة التي أنهت انتصار المسلمين على الأوروبيين القشتاليين بقيادة يوسف بن تاشفين وتميزت دولة المرابطين بتوسعها في إفريقيا والدفاع عن الأندلس ، مما أدى إلى بسط حكم الإسلام العربي إلى أكثر من 300 سنة إضافية.

وأسس البربر المملكة الموحدية عام 515 هـ / 1121 م في منطقتي المغرب العربي والأندلس ومؤسسها محمد بن تومرت من قبيلة المصمودة المغربية التي اشتهرت على طول الطريق حتى الأندلس بتشددها العسكري والدين في الفترة المبكرة حتى نهايتها عام 667 هـ / 1269 م بعد أن هزمهم التوابع.

الدولة البويهية

الدولة البويهية هي إحدى الدول التي أسسها الشعب الإيراني في العهد الإسلامي وقد أسس أبناء أبي شجاع بن بوياه بن فنخسرو الثلاثة أبو الحسن علي وأبو علي الحسن وأبو الحسن أحمد في المناطق.

ومن بلاد فارس والعراق وحول المال وامتد حكمها من 320 هـ / 932 م إلى 454 هـ – 1062 م وتمكنوا من الاستيلاء على بغداد عام 333 هـ / 945 م ، وامتد حكمهم إلى مناطق فارس والعراق.

لقد أدى إلى عدم استدامة بلدهم وأدى إلى استمرار الثورة والاضطراب الداخلي.

الدولة السلجوقية

يُطلق على الدولة السلجوقية أيضًا اسم الدولة السلجوقية العظمى من مؤسسها سلجوق بن دقاق، الذي يُعتبر أحد مؤسسي نواة الدولة السلجوقية إلى جانب طغرل بك.

كما عُرفوا بحبهم للجيش والنضال الدؤوب وتمكنوا من السيطرة على بلاد الشام وبغداد وحارب السلاجقة بشكل رئيسي في الدولة البويهية وغالباً ما حاربوا البيزنطيين وكانت معركة ملاذكرد في الأراضي التركية اليوم من أشهر المعارك التي استولى فيها البيزنطيون والسلاجقة على الإمبراطور رومان الرابع.

مما أدى إلى ضعف البيزنطيين في الإمبراطورية مناطق أرمينيا وتركيا للسيطرة السلجوقية وبسبب نظام القوة في هذا البلد الذي يركز على القوة والنظام العسكري فقد أنشأوا ما يسمى المدارس النظامية التي لعبت دوراً أساسياً في نشر الولاء لها وزيادة التدين فضلاً عن الخضوع للدولة والسلطة وامتد عصر الأمة السلجوقية من عام 428 هـ / 1037 م إلى 590/1194 م.

الدولة الفاطمية

دولة الفاطميين هي إحدى دول الخلافة الإسلامية وهي الدولة الوحيدة التي تتبع المذهب الشيعي وتأسست عام 296 9/909 في منطقة تونس ومن أشهر خلفائها الخليفة المعز لي- دين الله الفاطمي: فاطمة بنت رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ولهذا سميت حالتهم باسم السيدة فاطمة رضي الله عنها.

وساهم الشرق العربي والمغرب العربي في صعود الفاطميين وسيطرتهم على مصر ابتداء من عاصمتهم تونس والمهدية ومن ثم المنصورية.

سيطر الفاطميون على مصر وأسسوا مدينة القاهرة على أنقاض مدينة الفسطاط حوالي عام 359 هـ / 970 م وحاول الخلفاء الفاطميون السيطرة على الشرق العربي وحاربوا الدولة الأموية في الأندلس والدولة الفاطمية وخلفائها المعماريين.

والإنجازات الثقافية في مصر وشمال إفريقيا فقد انتشلت القدس من أيدي الفرنجة لكنها فشلت مما أدى إلى سقوطها على يد صلاح الدين الأيوبي عام 566 هـ / 1171 م.

الدولة الزنكية

هي دولة الأتابكة الإمارة الزنكية أو الأتابكة التي أسسها الزنكيون بقيادة عماد الدين الزنكي في المناطق الشمالية من سوريا ولا سيما في الموصل مما أدى لاحقًا إلى تحرير معظم العرب والإسلاميين من مدن حلب ثم الموصل كانت عاصمة الدولة الزنكية وسيطرت على الهلال الخصيب ومصر كما تصدت للحروب الصليبية الأولى والثانية وكان عماد الدين زنكي ونور الدين زنكي من أشهر قادتها.

كان لدور عماد الدين ونور الدين زنكي في محاربة الفرنجة أثر كبير في سقوط هذه الحملات تلاها تحرير القدس وباقي مدن الشام وتأسيسهم لمدينة إسلامية جيش الشام في كل ممالكهم عام 648 هـ / 1250 م بعد وفاة نور الدين زنكي.

الدولة الأيوبية

والمماليك سميت دولة الأيوبيين على اسم الأب صلاح الدين الأيوبي الذي حقق انتصارات عديدة على جيوش الفرنجة وأقام صلاح الدين الأيوبي هذه الدولة وكان هدفه توحيد المسلمين تحت راية واحدة وإخضاع الجيش الصليبي في جنوبي بلاد الشام في المعركة حطين.

حققت الدولة الأيوبية إنجازات كثيرة للمسلمين من كبح تقدم الصليبيين إلى الإنجازات المعمارية في مصر والشام والقدس وانتهى الحكم الأيوبي عام 647 هـ بعد توران شاه نجل الملك الصالح نجم الدين أيجوب قتل على يد المماليك وشجر الدورة.

الدولة العثمانية

تعتبر الدولة العثمانية جزء من أجزاء إفريقيا وأسست على يد أبو الملوك فخر الدين قره عثمان الغازي وحكم الدولة العثمانية من أطول الفترات الإسلامية عمرا بعد الدولة العباسية ومرت بمراحل مختلفة كان أهمها سيطرة محمد آل فاتح للقسطنطينية عام 857 هـ / 1453 م.

ودخول القوات العثمانية إلى مصر والقضاء على المماليك عام 923/1517 وحكم العثمانيون البلدان التي كانت تحت سيطرتهم لفترة طويلة من خلال التقسيمات الإدارية والعديد من المنظمات مثل الدولة الحاكم القائمقام إلخ.

وقد خاضوا الكثير من المعارك ضد الدول الأوروبية وبعض الثورات المنهاضة للحكم العثماني والعالم الإسلامي في المناطق الأسيوية على فترات مختلفة، وفقدوا مصر خلال القرن التاسع عشر لصالح محمد علي باشا انتهت الخلافة الإسلامية نهائيًا مع هزيمة الدولة العثمانية أما التحالفات الأوروبية بعد الحرب العالمية الأولى.

وتم تقسيم الوطن العربي والبلقان بحسب المصالح الغربية، وقد كان تقسيم سايكس وبيكو أشهر هذه التقسيمات التي أنتجت الدول العربية الحديثة، مع هزيمة الدولة العثمانية ظهرت الكثير من الدول الجديدة على الساحة العالمية، كما أسهم في صعود التيارات القومية في الوطن العربي وشرق أوروبا في وجه النزعات الدينية والإنسانية كالشيوعية وغيرها.

العالم الإسلامي: التاريخ في الجغرافيا

عهد النبوة (1-11هـ/ 622-632م)

الخلفاء الراشدون (11-40هـ/632-661م)
الدولة الأموية (41- 132هـ /661-750م)
العباسيون (132-656هـ/750-1258م)
المماليك (648-922هـ/1250-1517م)
العثمانيون (1517-1924)

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى