ثقافة عامة

كيفية زراعة العنب بالمنزل بطرق سهلة وبسيطة

التحضير للزراعة

زراعة العنب في المنزل أولاً تحتاج إلى اختيار نوع العنب الذي ستزرعه تمامًا مثل أي نبات آخر ولكن هناك أنواعًا معينة من العنب تنمو بشكل أفضل في المناخات المختلفة وهناك أنواع عديدة من العنب باللون والنكهة أيضًا وبشكل عام هناك ثلاثة أنواع رئيسية من العنب: العنب الأمريكي، والعنب الأوروبي والعنب ذو الأوراق المستديرة.

ينمو العنب الأمريكي بشكل أفضل في المناخات الدافئة المشمسة مثل منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​لكن موطنهم الأصلي هو وسط كاليفورنيا وسمي العنب الأوروبي باسمهم ويزرع على نطاق واسع في أوروبا والأجزاء الشمالية من الولايات المتحدة بينما العنب ذو الأوراق المستديرة هو تزرع عادة في جنوب الولايات المتحدة.

ويختلف كل نوع من أنواع العنب في المذاق واللون والملمس والحجم وهناك عدة أنواع للاختيار من بينها ويمكنك زيارة مدرسة الزراعة المحلية للعثور على العنب الذي يناسب احتياجاتك وبيئتك الخاصة.

اختيار موقع الزراعة المناسب الخطوة الأولى للإنتاج المستمر لمحصول عنب عالي الجودة هي اختيار موقع مشمس للزراعة في حين أن بعض أنواع الكروم المستخدمة للزينة يمكن أن تنمو بشكل جيد في أماكن الظل الجزئي لكن ضوء الشمس ضروري للحصول على جودة عالية محصول العنب إذا زرع المرء صفوفًا من العنب تمتد من الشمال إلى الجنوب فإن الفاكهة والأوراق ستكون أكثر تعرضًا لأشعة الشمس من تلك المزروعة على التوالي من الشرق إلى الغرب والعنب الأفضل جودة.

يمكن زراعة العنب في مجموعة متنوعة من التربة وينمو العنب بشكل أفضل في تربة جيدة التصريف والتربة الطينية الثقيلة تحت التربة غير مناسبة للزراعة ويجب تجنب زراعة العنب في المناطق المعرضة للصقيع في أوائل الربيع مع نمو النباتات في أبريل ومايو ستتعرض للصقيع وتكون المنطقة المحيطة بالمنزل أو غيره محمية من البرد والرياح أو يمكن اختيار المنطقة المنحدرة في الجنوب أو الجنوب الغربي .

نظرًا لأنه يميل إلى أن يكون أكثر دفئًا وأقل عرضة للتعرض للصقيع والكروم في الظل أو عرضة للجفاف ، فهي أكثر عرضة للأمراض مثل العفن أو الآفات المختلفة.

تحضير التربة للزراعة يحتاج الشخص للتأكد من أن التربة خالية من الحشائش ويمكن تحسين المحتوى العضوي للتربة بإضافة نشارة الخشب القديمة والسماد الطبيعي والسماد ولا ينصح بوضعها سماد أعلى الحفرة مباشرة، وبدلاً من ذلك يمكن دمجه في التربة في جميع أنحاء منطقة الزراعة، وسمادًا في الصيف أو الخريف قبل موسم الزراعة.

وتلك المواد التي يكون الشخص متأكدًا من أنها خالية من الحشرات والأعشاب الضارة والحفر والحرث أو مادة الجرف في التربة للتأكد من مزجها جيدًا مع التربة ومتحللة تمامًا بحلول موعد موسم الزراعة إذا أضاف الشخص مواد غير عضوية للتربة ، فيجب عليه إضافة نترات الكالسيوم أو 16٪ نيتروجين أو سماد مكافئ لهذا الكمية بحيث لكل حوالي 9 أمتار مربعة من التربة كيلوغرام من السماد للمساعدة في تحللها.

زراعة العنب

يجب ري العنب في السنة الأولى قبل بداية موسم الجفاف حيث تتطلب الكروم الداخلية ريًا دقيقًا لكن العنب الذي يزرع خارج المنزل يتطلب الري أثناء فترات الجفاف الشديدة التي تستمر لفترة طويلة ويجب إزالة جميع أنواع العنب أزهار من النبات خلال العامين الأولين من غرس النبات تاركًا ثلاث عناقيد عنب لتنمو على كرمة عمرها ثلاث سنوات وحوالي خمس عناقيد على كرمة عمرها أربع سنوات وأكثر بقليل إذا كان النبات ينمو جيدًا ثم اسمح للنبات بالنمو بشكل كامل.

ويوصى بإضافة نشارة إلى التربة في الربيع عندما تكون التربة رطبة لتجنب نمو الحشائش ويمكن وضع الأحجار أو الحصى بعمق 7.5 سم حول قاعدة النبات أما الحصى البيضاء فتعكس ضوء الشمس تجاه الكروم والحصى أو الصخور السوداء تخضع الألواح للمعالجة لامتصاص أشعة الشمس مما يزيد من درجة حرارة التربة.

زراعة الكروم في أوائل الربيع عند شراء النباتات الميتة يجب التأكد من عدم جفاف الجذور وعند الزراعة من المشتل يجب غرس النبات بعناية حتى لا تنكسر جذوره ويجب أن تكون جميع الجذور المكسورة والطويلة يتم تقليم الشتلات ووضع الشتلات في حفرة كبيرة بما يكفي حتى تنفتح الجذور دون ثني وبالنسبة للشتلات التي تنمو في وعاء يجب إزالة الشتلات مع الأرض ثم وضعها في حفرة كبيرة بدرجة كافية.

وتكون التربة موضوعة جيدًا حول الجذور لإزالة فقاعات الهواء وبئر الماء ومواصلة سقي النباتات حسب الحاجة للحفاظ على رطوبة التربة دون أن تبلل تمامًا ولتقليم جميع الفروع ما عدا الفرع القوي بعد عام واحد من زراعتها كما هو الحال مع النباتات النامية بالفعل كل البراعم التي تنمو بقوة بالقرب من قاعدة النبات حيث سيصبح هذا الجذع الجديد و إزالة جميع الحشائش.

تسميد العنب

توفير السماد ونشارة الخشب يجب تحويل التربة إلى سماد مبكر في أول سنتين أو ثلاث سنوات من زراعة الشتلات حول قاعدة العنب حيث ينمو العنب بسرعة وقد يتطلب إمدادًا سنويًا بالمغذيات ويجب فحص النبات لملاحظة حالته والتغيرات التي تظهر عليه لمعرفة ما إذا كان يحتاج إلى تسميد على عكس العديد من النباتات الأخرى فمن الأفضل عدم وضع غطاء حول قاعدة الكرمة.

وذلك لأن المهاد يمكن أن يحافظ على التربة باردة جدًا ويجب إبقاء جذور الكروم دافئة ويجب إزالة الأعشاب الضارة والنباتات الأخرى من أسفل الكروم عن طريق رميها برفق مما سيسمح للتربة بالدفء في وقت مبكر الربيع الذي يحفز النمو ، والنباتات تنمو تحت الكروم ، وتبقى درجة حرارة التربة منخفضة مما يؤخر نمو النبات في الربيع.

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى