ثقافة عامة

من هو الكاتب اليهودي فرانز كافكا وماهي ام مؤلفاته؟

كان الكاتب فرانز كافكا الابن الأكبر لعائلة برجوازية يهودية ولد في 3 يوليو 1883 في براغ عاصمة جمهورية التشيك وهي مملكة كانت جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية.
كانت مأساة عائلة كافكا هي وفاة شقيقَين لفرانز جورج وهاينريش في طفولتهما، وذلك عندما كان كافكا في السادسة من عمره فقط تاركًا كافكا باعتباره الولد الوحيد في العائلة وثلاث بنات أخريات (توفيت جميعهن لاحقًا في مخيمات النازيين).

كانت علاقة كافكا متوترة مع كلا الوالدين كانت والدته جولي ربة منزل مخلصة تفتقر إلى العمق الفكري لفهم أحلام ابنها في أن يصبح كاتبًا.

بينما كان والد كافكا هيرمان ، يتمتع بشخصية قوية وغالبًا ما كان يعامل الأسرة بقسوة ومع ذلك كان والده ناجحًا في مجال الأعمال، حيث كان يكسب رزقه في تصميم الملابس الرجالية والنسائية.

كان لهيرمان والد كافكا تأثير عميق على حياته وكتابته أب غير عادل إلى حد ما مزاجه متقلب وقليل تقدير للجانب الإبداعي لابنه حيث كشف كافكا عن العديد من الصراعات الشخصية في علاقاته العاطفية والاجتماعية التي عايشها بسبب تأثره بشخصية والده.

وفي الكثير من كتاباته غالبًا ما تكافح شخصيات كافكا كارد مع بعض القوة الاستبدادية بينما يحاول أبطاله كسر إرادة الناس وتدمير إحساسهم بالقيمة الذاتية والغرور والفخر المفرط ويبدو أن كافكا قد استمد الكثير من عائلته بشكل مباشر وخاصة والده الذي كان قريبًا منه في معظم حياته البالغة.

كانت الألمانية هي لغته الأولى وعلى الرغم من خلفيته التشيكية وأصله اليهودي فضلت هوية كافكا الثقافة الألمانية كطفل لامع وعمل كافكا بجد في المدرسة حتى أنه تفوق في Altstädter Staatsgymnasium وهي مدرسة ثانوية صارمة للنخبة الأكاديمية وكبار الطلاب.

بينما كان يحظى باحترام أساتذته وكما كان كافكا غاضبًا من المدرسة وسيطرة المعلمين على حياته وبعد المدرسة الثانوية التحق كافكا بجامعة تشارلز فرديناند في براغ حيث أراد دراسة الكيمياء لكنه انتقل إلى القانون بعد أسبوعين فقط.

وأسعد هذا التغيير والده لأنه منح كافكا الوقت الكافي لتلقي دروس الفن والأدب وأكمل كافكا دراسته في القانون عام 1906، ثم بدأ بالعمل عامًا كاملاً ككاتب قانوني غير المأجور.

وبعد الانتهاء من دراسته حصل كافكا على وظيفة في شركة تأمين إيطالية في أواخر عام 1907 وكان ذلك مناسبًا منذ البداية لكن كافكا اضطر إلى العمل بجد لدرجة أنه لم يكن لديه سوى القليل من الوقت للتركيز على الكتابة.

ومكث في تلك المؤسسة لمدة عام تقريبًا وبعد استقالته سرعان ما وجد وظيفة جديدة في معهد التأمين ضد حوادث العمال في المملكة بوهيميا.

ومهما كانت الوظيفة ومهما كانت بيئة صاحب العمل كانت الوظيفة في النهاية لكافكا الذي عمل بجد ليكون الذراع الأيمن للعديد من الرؤساء في العمل.

وعمل كافكا في الشركة حتى عام 1917 عندما أجبره مرض ناجم عن مرض السل على أخذ إجازة مرضية والتقاعد في النهاية في عام 1922.

بينما كان يكافح من أجل كسب لقمة العيش كرس نفسه لكتابة العديد من الكتب ولعب صديقه القديم ماكس برود دورًا محوريًا في دعم الإنتاج الأدبي لكافكا خلال حياته وبعد وفاته.

فشهرة كافكا ككاتب لم تتحقق إلا بعد وفاته واكتملت قصته القصيرة الأكثر شهرة والأكثر مبيعًا Metamorphosis في عام 1912 ونُشرت عام 1915 كُتبت القصة من غرفة كافكا في الطابق الثالث المطلة على نهر فلتافا والجسر الذي يربطها.

وكتب كافكا بعد ذلك كتاب وساطة ومجموعة من القصص القصيرة ” في عام 1913 وقبل القانون وهي قصة رمزية أُدرجت لاحقًا في روايته سزلاك التي كتبها بين عامي 1914 و 1915.

حتى مع تدهور صحته استمر كافكا في الكتابة وفي عام 1916 تخرج من سزلاك حيث تحدث مباشرة عن علاقته بوالده في أواخر عام 1924 كتب وهو مريض وتخرج من كتاب The Artist of Hunger الذي يحتوي على أربع قصص تظهر نمطاً واضحاً وموجزاً.

كان كافكا عاملًا اجتماعيًا سهل التواصل ورجل طيب يتمتع بروح الدعابة لكن حياته الشخصية كانت لا تزال جامحة ما تعرض له طوال حياته أثر على علاقته فقد خطب مرتين والمرة الولى كانت من صديقته فيليس باور لكن في عام 1917 انفصلا دون زواج.

ولاحقًا وقع كافكا في حب درة ديمانات التي شاركت معه جذوره اليهودية وميله للاشتراكية دارت علاقتهما حول صحة كافكا لقد قربهم مرضه من بعضهما البعض وعاشوا معًا في برلين.

لم تكن صحته جيدة لسنوات عديدة حتى قبل أن يصاب بالسل وكان يعاني من التوتر والضغط المستمر وكذلك الصداع النصفي والدمامل والاكتئاب والأرق.

عاد كافكا ودرة أخيرًا إلى براغ وفي محاولة للتغلب على مرض السل ذهب كافكا إلى مصحة في فيينا لتلقي العلاج وتوفي في كيرلينج النمسا في 3 يونيو 1924 ودُفن بجانب والديه في المقبرة اليهودية الجديدة في أولسانسك في براغ.

مؤلفات فرانز كافكا:

  • رسائل إلى ميلينا
  • طبيب ريفي
  • التحول
  • المسخ
  • القلعة 
  • رسائل إلى والدي
  • الحكم
  • أمريكا
  • في مستعمرة العقاب
  • أمام القانون

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى