ثقافة عامة

هل يجوز تعليق الصور الشخصية في الغرفة وماحكمها!

وهل يجوز رسم اليد معلومات ستصدمك

اللوحات التي تعلق في المنزل يفضل الا تكون تحتوي على أرواح ويسمج بتعليق اللوحات ذو المناظر طبيعي أو الأنهار أو السماء لابأس فيها.

ولكن اذا كان فيها أرواح اشخاص حيوانات طيور اسماك فتعتبر هذه محرمة وإذا كانت اللوحات ترسم باليد أشد من اللوحات التي تصور لأنها تعتبر تشبه بخلق الله عز وجل.

والنبي صلى الله عليه وسلم يقول أشد عذاباً يوم القيامة المصورون ويقال لهم أحيو ماخلقتم وحكم ذلك التحريم إذا كانت الصور من ذوات الأرواح من بني آدم أو غيرهم؛ لقول النبي ﷺ لعلي:

ألا تدع صورة إلا طمستها، ولا قبرا مشرفا إلا سويته رواه مسلم في صحيحه، ولما ثبت عن عائشة -رضي الله عنها- أنها علقت على سهوة لها سترا فيه تصاوير، فلما رآه النبي ﷺ هتكه وتغير وجهه ﷺ وقال:

يا عائشة، إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة، ويقال لهم أحيوا ما خلقتم أخرجه مسلم وغيره.

و لكن إذا كانت الصورة في بساط يمتهن أو وسادة يرتفق بها فلا حرج في ذلك؛ لما ثبت عن النبي ﷺ أنه كان على موعد من جبرائيل، فلما جاء جبرائيل امتنع عن دخول البيت، فسأله النبي ﷺ فقال:

إن في البيت تمثالاً وستراً فيه تصاوير وكلباً، فأمر برأس التمثال أن يقطع، وبالستر أن يتخذ منه وسادتان منتبذتان توطآن، وأمر بالكلب أن يخرج ففعل ذلك النبي ﷺ فدخل جبرائيل عليه السلام.

أخرجه النسائي وغيره بإسناد جيد، وفي الحديث المذكور أن الكلب كان جروا للحسن أو الحسين تحت نضد في البيت، وقد صح عن النبي ﷺ أنه قال:

لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة ولا كلب متفق عليه، وقصة جبرائيل هذه تدل على أن الصورة في البساط ونحوه لا تمنع من دخول الملائكة، ومثل ذلك ما ثبت في الصحيح عن عائشة -رضي الله عنها- أنها اتخذت من الستر المذكور وسادة يرتفق بها النبي ﷺ.

حكم رسم الأنمي، هو حكم رسم ‏ذوات الأرواح باليد على اللوحات، ‏والجدران، والثياب وغيرها، وهو ‏محرم عند جماهير العلماء؛ لقوله ‏صلى الله عليه وسلم: الذين ‏يصنعون هذه الصور، يعذبون يوم ‏القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم ‏رواه مسلم

عن ابن عمر رضي الله ‏عنهما وقد بينا في الفتويين: 4138، ‏‏14116 بعض محاذير الرسم لذوات ‏الأرواح، وتأكيد تحريمه، ودخوله ‏في التصوير المحرم.

وحيث إن سؤالك لم يكتمل، فلعلك ‏تسألين عن حكم ما رسمتيه في ‏الماضي، فالجواب عن ذلك نقول: إن ‏من تمام التوبة أن تتخلصي منها ‏بطمسها، فقد قال علي-رضي الله ‏عنه-لأبي الهياج الأسدي:

ألا أبعثك ‏على ما بعثني عليه رسول الله صلى ‏الله عليه وسلم: ألا تدع قبرا مشرفا ‏إلا سويته، ولا صورة في بيت إلا ‏طمستها. رواه مسلم.

قال النووي: فِيهِ الْأَمْر بِتَغْيِيرِ صُوَر ‏ذَوَات الْأَرْوَاح وقال السندي: (إِلَّا طَمَسْتهَا) طَمَسَهَا ‏أَمْحَاهَا بِقَطْعِ رَأْسِهَا، وَتَغْيِيرِ وَجْهِهَا ‏وَنَحْوِ ذَلِكَ. انتهى.

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى