عالمك العربي عالمك العربي

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

من هي زينب الغزالي حياتها ومسيرتها العملية

من هي زينب الغزالي حياتها ومسيرتها العملية


الداعية الحاجة زينب الغزالي نسبها ونشأتها زینب محمد الغزالي الجبيلي ينتهي نسب والدها من أبيه إلى عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه وأما نسب أمها فينتمي إلى الحسن بن علي رضي الله عنهما وكان جدها تاجرا شهيرا للقطن ووالدها من علماء الأزهر الشريف وكان يعمل أيضا تاجراً للقطن ، ووالدتها من عائلة كبيرة في قرية ( ميت يعيش ) مركز ميت غمرا محافظة الدقهلية ، ولدت السيدة زينب الغزالي في الثاني من يناير سنة 1919 م الموافق الثامن من ربيع أول سنة 1335 ه توفي والدها في سن مبكرة سنة 1928 م وكان عمرها آنذاك حوالي أحد عشر عاما.

ترسخ في نفسها الكثير من الصفات التي كان والدها يحرص على أن يغرسها فيها لتكون داعية إسلامية ، حيث كان يأخذها والدها لصلاة الفجر ويحثها على أداء الصلوات في أوقاتها ويقول لها: لا تلعبي مع أقرانك فانت السيدة زينب كان يناديها نسيبة تيمنا بالصحابية الجليلة نسيبة بنت كعب المازنية الأنصارية التي تزينت باثني عشر وساما ما بين طعنة وضربة سيف تلقتها يوم أحد حين ثبتت مع النبي عليه الصلاة السلام في ساعة تراجع من حوله الناس وكان الوالد يؤهلها لما تخبئه لها الأيام فيصنع لها سيفا من خشب ويخط لها دائرة على الأرض بالطباشير ، ويقول لها قفي واضربي أعداء رسول الله.

فكانت تقف وسط الدائرة تضرب يمينا وشمالا من الأمام والخلف ثم يسألها كم قتلت من أعداء رسول الله وأعداء الإسلام ؟ فتجيب المجاهدة الصغيرة : واحدا فيقول لها اضربي ثانية فتسدد الصغيرة طعناتها في الهواء وهي تقول: اثنين ثلاثة أربعة!! دراستها درست زينب الغزالي في المدارس الحكومية و تلقت علوم الدين على يد مشايخ من الأزهر فبعد وفاة والدها انتقلت مع والدتها إلى القاهرة للعيش مع إخوتها الذين يدرسون ويعملون هناك ولم يوافق أخوها الأكبر محمد على تعليمها رغم إلحاح زینب واصرارها.

وكان يقول لوالدته : إن زينب قد علمها والدها الجرأة ، وألا تستمع إلا الصوتها ولعقلها ويكفيها ماتعلمته في القرية وكانت والدتها ترى أن عليها طاعة أخيها ؛ لأنه بمثابة الوالد لكن الله قيض لها أخاها عليا وهو الأخ الثاني الذي رأى أن تعليمها سوف يقوم أفكارها ويصوب رؤيتها للأشياء والناس واقتنى لها الكتب وأهمها كتاب لعائشة التيمورية وهي كتب تتحدث عن المرأة وحقوقها حفظت زینب أكثر مقاطعه لكنها لم تكتف بالكتب والقراءة الحرة.

فخرجت ذات يوم من منزلها بحي شبرا وعمرها اثنا عشر عاما وراحت تتجول في الشوارع فوقعت عيناها على مدرسة خاصة بالبنات فطرقت بابها وعندما سألها البواب عن غرضها ، قالت له: جئت لمقابلة مدير المدرسة فسألها: لماذا ؟ فقالت وهي واثقة من نفسها: أنا السيدة زينب الغزالي الشهيرة بنسيبة بنت كعب المازنية ولدي موعد معه فأدخلها البواب وهو يتعجب من هذه الفتاة دخلت مكتب المدير وبادرته قائلة في طريقة آلية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا السيدة زينب الغزالي  ولقبي بنسيبة بنت كعب المازنية فنظر إليها الرجل بتعجب ثم سألها ماذا تريدين يا سيدة زينب أو يا سيدة نسيبة فقصت عليه قصتها وموقف شقيقها الأكبر من تعليمها وطلبت منه أن يقبلها طالبة وعندما سأل عن والدها وأخيها عرفها وعرف أسرتها وعرف جدها تاجر الأقطان المشهور ووالدها الأزهري المعروف.

وأعجب مدير المدرسة بذكاء الفتاة وجرأتها فطلب منها إحضار أخيها علي الذي يؤيد تعليمها ليسجلها في المدرسة وأجرى لها اختبارا في بعض الأسئلة فأجابته بكل ثقة ثم انتقلت بعده إلى الصف الأول وبعد شهرين من انتظامها في الدراسة أجرى لها اختبارا ألحقها على إثره بالفصل التالي وهكذا درست زينب في المدارس الحكومية لكنها لم تكتف بذلك فأخذت تتلقى علوم الدين على يد مشايخ من الأزهر منهم عبد المجيد اللبان ومحمد سليمان النجار رئيس قسم الوعظ والإرشاد بالأزهر.

والشيخ علي محفوظ من هيئة كبار العلماء بالأزهر وبهذا جمعت زينب بين العلوم المدرسية الحديثة والتقليدية القائمة على الأخذ المباشر من الشيوخ وبعد حصولها على الثانوية طالعت في إحدى الصحف أن الإتحاد النسائي الذي الذي تزعمتة في تلك الآونة هدى شعرواي ينظم بعثة إلى فرنسا تتكون من ثلاث طالبات ، فتوجهت إلى مقر الاتحاد والتقت هدى شعراوي وعلى الفور سجلتها في جمعيتها وهكذا أنضمت للإتحاد النسائي والذي كان وقتها صوتا عاليا يطالب المجتمع بحقوق المرأة وأظهرت هدى شعرواي ترحيبها بها.

فزينب خطيبة مفوهة تلقت الخطابة والإلقاء عن والدها رحمه الله وراحت تقدمها لرواد الجمعية وتطلب منها أن تخطب فيهن وكانت ترى فيها خليفتها للاتحاد النسائي وسرعان ما وجدت زينب اسمها على رأس البعثة التي تمنتها لكن الله أراد لها غير ذلك فبعد شهر من إعلان البعثة تحدد موعد سفر أعضائها وفي نفس اليوم رأت والدها في منامها يطلب منها عدم السفر إلى فرنسا ويقول لها: إن الله سيعوضك في مصر خيرا مما ستجنينه من البعثة فقالت له: كيف؟

قال: سترين ولكن لا تسافري لأنني لست راضيا عن سفرك وكأن روح الوالد الحنون تتسلل من عالمها الغيبي لتحنو على القلب الصغير الغرير تنير له الدرب وتجنبه عثرات الطريق!! وسرعان ما اعتذرت زینب عن عدم الذهاب وحل الذهول بهدى شعراوي التي كانت زينب أملا من آمالها وتعدها لتكون إحدى العضوات البارزات في الإتحاد النسائي وعندما قصت عليها زينب الرؤيا التي رأت قالت لها: إن من الأحلام مايتحقق ومنها ما لا يتحقق.

لا تضيعي الفرصة من يدك يا زینب واحتضنتها وهي تبكي لكن زينب أصرت على موقفها الجديد وقالت: ما دام والدي قد أمرني فلن أخالف أمره خاضت في سنوات حياتها الأولى نقاشات كثيرة ضد الأزهر من أجل الإتحاد النسائي تكافح ببسالة لنيل حقوق المرأة مؤمنة بكل الشعارات التي نادی بها الإتحاد النسائي إلا أنها لم تخرج عن قناعاتها الإسلامية بأن يكون هذا التحرر ضمن الإطار الإسلامي وقد لفت هذا الأمر نظر علماء الأزهر وشعروا أن هذه الخطيبة المفوهة مبهورة بشعارات حقوق المرأة ضمن الإتحاد النسائي بما لديها من مقدرة على إقناع الطرف الآخر بوجهة نظرها حينها أراد أحد علماء الأزهر وهو الشيخ محمد النجار مناقشتها ليوضح لها بعض الأمور الدينية التي كانت تجهلها.

فتفتحت عيناها على الكثير من القضايا التي رأتها صوابا ضمن الإتحاد النسائي وباتت تعرف موقف الإسلام منها حين حرر الإسلام كرامة المرأة قبل أن يحرر حقوقها المادية وصان عفتها في عالمه المشرق وقت كان الغرب لا يعرف للمرأة قدرة ولا قيمة فعرفت زينب أن الإسلام هو طريق الخلاص بالمرأة لنيل حقوقها ولكن كيف لها أن تخرج من الإتحاد النسائي وهي صاحبة الامتياز والحظوة الدي زعيمته هدى شعرواي التي رأت فيها أملا وحجة قوية لانضمام الكثيرات إلى الاتحاد جاء ذلك اليوم الذي اختاره الله ليفرق بين الحق والباطل في حياة نسيبة القرن العشرين ففي أحد الأيام دخلت زينب مطبخ أسرتها فانفجر بها موقد الغاز.

وطالت النيران وجهها وسائر جسدها فكان الطبيب يأتي كل يوم لمعالجة قروحها وحروقها يائساً من شفائها ليخبر أهلها بعد أيام أن حالتها في رحمة الله وأن شفاءها ضرب من ضروب المحال طالبا منهم الدعاء لها فسمعت بهذا النبأ دون أن يخبرها أحد فما كان منها إلا أن تيممت واجتهدت في العبادة والصلاة استعدادا للموت مبتهلة إلى الله بالرجاء والتضرع أن يغفر لها انضمامها إلى جماعة هدى شعرواي .. تتوسل له أن يعيد إليها جسدها كما كان فهو القادر على كل شيء وتعاهده أن تكون بكل كيانها لله ومع الله.

مجاهدة بكل طاقاتها لأجل الدعوة الإسلامية والعودة بالمرأة المسلمة إلى عصر الصحابيات ما أروع الإخلاص في الدعاء وما أحلى التوبة الصادقة حين تخرج من قلب أخلص الولاء لله فإذا بالجسد الذي قرر الأطباء موته يتماثل للشفاء وإذا بالحروق تبرأ مما بها لتعاودها الصحة في معجزة أرادها المولى أن تظل ماثلة أمام قلبها حين تنهال عليها المحن وبعد هذا الحادث استقالت من الإتحاد النسائي و أسست جمعية إسلامية هي أول جمعية إسلامية نسائية ربما في مصر والمشرق العربي كله وهي جمعية السيدات المسلمات وكان عمرها في ذلك الوقت حوالي عشرون عاما وقد أسستها في ربيع أول سنة 1355 ه الموافق لسنة 1937 م وانطلقت من خلالها في مجال الدعوة إلى الله عز وجل.

هكذا عادت إلى الحق بروح صافية تحمل في جسدها معجزة الشفاء ويصبح خطابها المفوه حجة مع الإسلام تطالب بعودة الأمة للدين الصحيح كي تنال المرأة حقوقها ويأخذ الرجل حقوقه ويعود للأمة مجدها وسؤددها الذي فقدته حين استبدلت مشاعل الإسلام بشموع الغرب  لتنتشر جمعيتها التي أسستها في أنحاء مصر وتصبح مجلتها الأسبوعية مجلة السيدات المسلمات صوتا يقنع الأمة بالعودة إلى دين الله ليلتقي الفكر النير مع الفكر النير في لقاء رباني يحمل راية الدفاع عن الإسلام حين انضمت زينب الغزالي لجماعة الإخوان المسلمين.

وفي تلك الفترة اقتربت من العلماء والدعاة ومن مشايخ الأزهر وأساتذة الشريعة وعلماء الفقه وتتلمذت على أيديهم وبدأت تدرس العلوم الشرعية في المساجد الشهيرة في القاهرة آنذاك منها: مسجد أحمد بن طولون ومسجد الإمام الشافعي والجامع الأزهر ومسجد السلطان حسن ، وغير ذلك من المساجد الشهيرة ، وبدأت الجمعية بعد ذلك يكون لها نشاطات مميزة في مجالات مختلفة فأقامت مع هذا للوعظ تتخرج فيه الداعية بعد ستة أشهر وتدرس فيه الفقه والسيرة والحديث وما إلى ذلك من العلوم الشرعية حتى تستطيع أن تعض في المساجد وبالفعل كانت هناك جهود مثمرة في هذا المجال وأقامت أيضا دار لليتيمات لرعايتهن ومراعاة شؤونهن.

لكن سرعان ما تبدل الحال عندما دخلت جمعية السيدات المسلمات التي ترأسها زينب الغزالي في أزمة مع ثورة يوليو 1952 حيث ضيق عليها وحلت جمعيتها ، وأيضا أغلقت المجلة ، وقد أغلقها عبد الناصر وأغلقت الجمعية تماما سنة 1964 م ؛ بل قدمت بعدها للمحاكمة باعتبارها مناهضة للثورة ، وحكم بإعدامها سنة 1965 وخفف الحكم للأشغال الشاقة المؤبدة قضت منها ست سنوات ثم كتبت كتابها الشهير أيام من حياتي حيث سطرت فيه ما لاقته من صنوف التعذيب الشديد الذي لم تعذبه امرأة من قبل وكانت زينب الغزالي من المؤسسين للمركز العام للسيدات المسلمات فقد أنشئ سنة 1356 ه الموافق 1936 م وأدى واجبات كثيرة واختلف مع نظام الحكم لعبد الناصر لأنه كان يطالب بأن تحكم الشريعة الإسلامية في مصر ، وكان يطالب بعودة المسلمين كلهم إلى الكتاب والسنة ، وإلى إقامة الخلافة الإسلامية.

وكتبت زينب الغزالي مجموعة من المصنفات من بينها ( ( أيام من حياتي ) ) و ( ( نحو بعث جديد ) ) ، وكتابا آخر اسمه ( انظرات في كتاب الله ) )  ولقد فسرت فيه سورة البقرة وآل عمران والنساء وكتب أخرى منها ( ( أسماء الله الحسنى ) ) و ( ( غريزة المرأة ) ) والناظر في كتب الداعية زينب الغزالي يجد فيها امرأة عالمة وفقيهة واعية لعصرها ولما يدور من حولها من أحداث ويبرز ذلك في كتاب نظرات في كتاب الله وتقول زينب الغزالي " - بعد صدور كتابها " نظرات في كتاب الله ": " أنا أحببت القرآن حتى عشته فلما عشته أحببت أن أدندن به لمن أحب فوندانت بعض دندنة المفسرين ولا أقول إني مفسرة ولكني أقول:

إنني محبة للقرآن عاشقة له والعاشق يدندن لمن يحب والعاشق يحكي لمن يحب ويجالس من يحب ويعانق من يحب فعانقت القرآن وتحدثت به وله في جميع الملايين من المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات وعشت أدندن به في المساجد لأكثر من ستين عامة أي عمر الدعوة التي أسستها في المساجد منذ 1937 " ولم يقتصر عمل الجمعية على أعمال الخير بل اتجهت للعمل السياسي الذي لا يمكن فصله عن العمل الاجتماعي وأصطدمت مع السلطة الحاكمة.

وبلغ ذلك الصدام ذروته باعتقالها من منزلها في 20 أغسطس من عام 1965 م إثر رفضها مقابلة جمال عبد الناصر و قالت لرسول الرئيس : " أنا لا أصافح يدا تلوثت بدماء الشهيد عبدالقادر عودة "! عندها رأت أعين المخابرات الأمريكية والروسية في جماعة الإخوان المسلمون خطراً مقبلاً وشمساً ستطفئ شموعهم السوداء وسيفاً ذا نصل حاد يقطع الطريق على كل المشككين بالإسلام فخافت من هذا الخطر القادم وبدأت تضع المخططات لاغتيال رواد الدعوة رغبة في وأد الحق الوليد.

فأشاعت عبر ذيولها أن الإخوان يخططون لقتل جمال عبدالناصر وعدد من شخصيات حكمه البارزة لتوغل في قلب السلطات الحاكمة نيران الحقد على جماعة الإخوان المسلمون وقد عبرت زينب الغزالي في كتابها ( أيام من حياتي ) عن ذلك في قولها : اليس من أهداف الإخوان المسلمين قتل عبد الناصر إن غايتنا أكبر من ذلك بكثير إنها الحقيقة الكبرى قضية التوحيد وعبادة الله وإقامة القرآن والسنة فكان الاعتقال نصيب جماعة الإخوان المسلمين بدءا من سيد قطب إلى الإمام حسن الهضيبي وصولا إلى زينب الغزالي والألاف المؤلفة من دعاة الحق الذي ساقتهم أيدي الضلال إلى سجون الظلم افتراء وبهتانا بدعايات مضللة تؤلب قلوب الجماهير على جماعة الإخوان حجتهم في ذلك التخطيط لقتل جمال عبدالناصر !

وهكذا ففي يوم 20 أغسطس لعام 1964 م اقتحمت المخابرات المصرية منزل زينب الغزالي وعاثت به فساد ما بين إتلاف وتكسير وتمزيق وحين حاولت أن تخاطبهم بلغة القانون الذي يحتكمون إليه فسألتهم عن إذن التفتيش صرخوا في وجهها يتقمقمون إذن تفتيش في حكم عبد الناصر !! ثم ألقي القبض عليها وسيقت إلى السجن الحربي لتبدأ رحلة التعذيب من قبل طغاة أخذتهم العزة بالإثم لا يتورعون عن فعل أي شيء يندى له جبين الإنسانية بدءا من التجريح بأقذع الألفاظ التي ترفضها كل الأعراف الدولية انتقالا إلى الجلد بالسياط ونهش الكلاب المسعورة.

أملأ منهم في إجبارها على الإقرار بأن هناك خطة تهدف لقتل جمال عبدالناصر وضعها جماعة الإخوان المسلمون ولما فشلت قوي البغي والضلال في إجبار زينب الغزالي على قول الباطل الخدمة مآربهم أمعنت في تعذيبها ظنا منهم أن النيل من الأبدان يزهق الأرواح فصمدت زينب أيما صمود وتحملت مالا يحتمله عتاة الرجال تقول زينب الغزالي في كتابها أيام من حياتي: ( فتح باب لحجرة مظلمة فدخلت وقلت: باسم الله السلام عليكم  وأغلق الباب وأضيئت الكهرباء قوية إنها للتعذيب وكانت الحجرة مليئة بالكلاب لا أدري كم أغمضت عيني ووضعت يدي على صدري من شدة الفزع.

وسمعت باب الحجرة يغلق بالسلاسل والأقفال وتعلقت الكلاب بكل جسمي رأسي ويدي وصدري وظهري كل موضع في جسمي أحسست أن أنياب الكلاب تغوص فيه فتحت عيني من شدة الفزع وبسرعة أغمضتهما الهول ما أرى وضعت يدي تحت إبطي وأخذت أتلو أسماء الله الحسنى مبتدئة ب " يا الله يا الله " وأخذت أنتقل من اسم إلى اسم والكلاب تتسلق جسدي كله أحس بأنيابها في فروة رأسي في كتفي في ظهري أحسها في صدري في كل جسدي أخذت أنادي ربي هاتفة: " اللهم اشغلني بك عمن سواك اشغلني بك أنت يا إلهي يا واحد يا أحد يا فرد یا صمد خذني من عالم الصورة اشغلني عن هذه الأغيار كلها اشغلني بك أوقفني في حضرتك اصبغني بسكنتك ألبسني أردية محبتك ارزقني الشهادة فيك والحب فيك والرضا بك والمودة لك وثبت الأقدام يا الله أقدام الموحدين "

كل هذا كنت أقوله في سري والكلاب نابشة أنيابها في جسدي مرت ساعات ثم فتح الباب وأخرجت من الحجرة كنت أتصور أن ثيابي البيضاء مغموسة بالدماء ولكن ويا لدهشتي الثياب كأن لم يكن بها شيء كان ناب واحد لم ينشب في جسدي سبحانك يا الله أنت معي يا الله هل أستحق فضلك وكرمك كل هذا كنت أقوله في سري فالشيطان ممسك بذراعي يسألني: كيف لم تمزقك الكلاب ؟ كان هذا هو بداية العذاب في رحلة السجن التي عاشتها زينب الغزالي.

فقد انهالت عليها سياط الشر اللعين بدءا من خمسين جلدة وصولا إلى خمسمائة جلدة تنصب على جسد امرأة قالت: ربي الله هؤلاء هم فرسان دعاة التحرر والأفواه المعطرة بكلمات الاشتراكية لكن زينب ازدادت مع العذاب تصميما ومع القهر ثباتا فازداد الطغاة شراسة وفجورة لتساق زینب عند أشرهم بطشاً وأشرسهم  فظاظة إنه شمس بدران ما أدراركم من هو شمس بدران! وحش بشري قتل ضميره فضاعت إنسانيته على أرصفة الحكم الناصري فأمر بأن تعلق زینب على عمود خشبي له قاعدة خشبية وتربط يدها بقدمها لتجلد خمسمائة جلدة وتقذف بأشنع الألفاظ.

لكن زينب الغزالي وهبت نفسها لله ودينه ، فهانت الدنيا في قلبها وثبتت على الحق تحتمل ما لا يطيقه عشرة رجال متمثلة بقول الشاعر: ولست أبالي حين أقتل مسلماً على أي جنب كان في الله مصرعي ليواجهها هذا الوحش البشري بعد كل هذه السياط بجبروت من ضاعت آخرته فاستوحشت دنياه : أين هو ربك لينقذك ؟ فترد عليه بكل ثبات قائلة: ( الله سبحانه الفعال ذو القوة المتين ) أمعنت قوى الباطل في تعذيبها وازداد الطغيان شراسة تفوق شراسة الوحوش الحيوانية فالكلاب كما رأتها زينب الغزالي كانت أكثر إنسانية من وحوش البشر والفئران التي أطلقوها في زنزانتها خجلت من دعاء المؤمن ففرت تبحث عن مكان آخر.

وأصدر جمال عبدالناصر قرارا بتعذيب زينب الغزالي فوق تعذيب الرجال !!! فخارت قوى الجسد الضعيف وانهارت قدرته على احتمال ما لا يطيقه الرجال فكيف بإماء الله! وأن الجسد أشرف على الموت فكانوا كلما تهاوى جسدها وشعروا بقرب موتها أدخلوها مستشفى السجن الحربي ليتم إنقاذها ليس رحمة منهم بل لينهالوا عليها بمزيد من العذاب ولكن الروح تنامت مع كل أنواع السياط وأشكال التعذيب وتسامت خفاقة تعلو بهمة المؤمن لتصبح نظرته مرعبة لأعداء الله وابتسامته الساخرة خنجر يقتل طغاة الظلم وأرباب الضلالة فأضفت روحها العالية على جسدها المتهاوي قوة لا يمكن لمن لم يتذوق حلاوة الإيمان بالله أن يراها حتى يئس الظلم من مقارعة الحق وانحنت السياط ذليلة أمام صبر المؤمنات.

فرغبوا في الخلاص منها باستصدار حكم عليها عبر محاكم طغيانهم بالسجن المؤبد مدى الحياة لتبدأ معها رحلة جديدة من المعاناة في حياة زينب الغزالي تستمر إلى أن حلت نكسة عام 1967 م وانتكست الأمة تحني جبين الموان بضياع القدس وهوى المسجد الأقصي أسيرة تحت وطأة الطوفان الصهيوني المتبجح فهل ضاعت القدس يوم النكسة أم أن ضياع القدس كانت نهاية المسرحية الطغيان والظلم التي كبلت حياة الأمة الإسلامية  فكان سقوط القدس أمرا متوقعة لكل من شاهد الإسلام قابعة في مهاوي السجون وأيدي الظلم تخم توقيعها لإعدام أشهر علماء الأمة في القرن العشرين الشهيد سيد قطب.

ثم يتشدقون في خطاباتهم الرعناء بمحاربة الصهيونية والإمبريالية وفي عام 1971 م مات جمال عبد الناصر وزينب الغزالي قابعة في السجن تنتظر فرج الله و جاء القرار بالإفراج عنها بعد سبعة أعوام من الأسر حاولوا تقييدها بشرط عدم الدعوة إلى الله لكنها رفضت فاضطروا للإفراج عنها دون شروط وزارت زينب الغزالي المملكة العربية السعودية 60 مرة وأدت فريضة الحج 39 مرة واعتمرت 100 مرة ، وزارت الكثير من الدول العربية والإسلامية لنشر الدعوة الإسلامية ولإلقاء المحاضرات الدينية في الدعوة إلى الله تعالی وقد أمضت في حقل الدعوة 53 سنة أكثر من نصف القرن التقيت فيه بكل رجال الدعوة الكبار وتأثرت بشخصيات كثيرة منهم : حسن البنا هو الأكثر تأثيرا في نفسها وضميرها ، وحسن الهضيبي رحمهم الله جميعا.

يعتبر كتاب أيام من حياتي وثيقة هامة وسجلا تاريخيا لحقية تاريخيه مهمة للدعوة الإسلامية وفيه تفاصيل وأحداث حدثت في فترة ما بين ( 1964 إلى 1971 ) ووثق فيه أيضا أسماء بعض رواد الدعوة الإسلامية الذين أسهموا في بقاء بعض التشريعات الإسلامية التي ظلت غائبة حتى وقتنا الحاضر وكانت الكاتبة حاضرة في عرضها لموضوع كتابها وذلك لأنها تكتب سيرة حياتها وقد أبرزت الكاتبة هدفها في النص بصورة مباشرة في مقدمة الكتاب وفي الكتاب صور لمواقف الثبات على المبدأ والدين الإسلامي في حياة الدعاة المعاصرين.

ويتراوح أسلوبها بين الحوار والسرد وكانت تطمح أن تكون أول امرأة تكتب تفسير القرآن وبالفعل نجحت في ذلك وظهر المجلد الأول واستقبل استقبالا حسنا وكتبت عنه كثير من الصحف والمجلات وكان بيت الداعية زينب الغزالي لا يخلو من الضيوف ومن المحبين الذين يسألونها وكانت دائما لا تتناول غذاءها بمفردها وفي آخر أيامها كانت ذاكرتها قد ضعفت في بعض الأمور إلا أنها في أمور الدين وما يتعلق بالعقيدة تجد الآيات الصحيحة والأحاديث الصحيحة والذكر الصحيح هو الأصل حتى المعاني وحتى الدعاء مازال قويا عندها.

ولم تكن تشغل ذهنها أبدا بالأمور المادية وكانت تنفق على الكثيرين وعلى الأقارب والمرتادين فكانت تنفق بسخاء متأسية بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام عليه الصلاة والسلام أنه كان ينفق ولا يخشى الفقر وتعرضت خلال سنواتها الأخيرة لضعف في الإبصار فأجرت عملية جراحية ولكن يبدو أن هذه العملية قد أثرت على صحتها وأصابتها بشيء من النسيان وضعف الذاكرة وبالتالي توقف عملها الحركي وعكفت على الطاعة والعبادة في بيتها وقللت من لقاءها بجمهورها ومشاركتها في الحياة العامة.

كان لزينب الغزالي نظرة وأمل في مستقبل المرأة المسلمة وبأن القيادة النسائية ستكون للمرأة المسلمة في المستقبل شاء أعداء الإسلام أم أبوا ، فإن الذين يتقدمون مسيرة المرأة في العالم تحميهم المراكز الكبرى الحاكمة بغير ما أنزل الله سبحانه وتعالى  وتوفت يوم الأربعاء 3-8-2005 في القاهرة عن عمر يناهز 88 عاما بعد أن أمضت نحو 53 عاما في حقل الدعوة الإسلامية عبر أنحاء عديدة من العالم الإسلامي

عن الكاتب

shahd bali

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

عالمك العربي