عالمك العربي عالمك العربي

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

ومن أجمل القصص لخير الأنام محمد رسول الله

ومن أجمل القصص لخير الأنام محمد رسول الله

 أما رسول الله؛ فكان عطفه على الغني والفقير سواء وقال أنس: كان رجل من أهل البادية اسمه زاهر بن حرام وكان ريما جاء المدينة في حاجة فيهدي للنبي؟

من البادية شيئا من أقط أو سمن فيجهزه رسول الله و إذا أراد أن يخرج إلى أهله بشيء من تمر ونحوه وكان النبي يحبه وكان يقول: « إن زاهرا با ديتنا، ونحن حاصروه ).

وكان زاهرا دمیما فخرج زاهر ته يوما من باديته فأتی بیت رسول الله فلم يجده وكان معه متاع فذهب به إلى السوق فلما علم به النبي و مضى إلى السوق يبحث عنه.

فأتاه فإذا هو يبيع والعرق يتصبب منه وثيابه ثياب أهل البادية بشكلها ورائحتها فاحتضنه ی من ورائه، وزاهر لا يبصره ولا يدري من أمسکه.

ففزع زاهر وقال: أرسلني من فسكت النبي عليه الصلاة والسلام  فحاول زاهر أن يتخلص من القبضة وجعل يلتفت وراءه فرأى النبي فاطمانت نفسه،، وسكن فزعه وصار يلصق ظهره بصدر التي لا حين عرفه.

فجعل النبي لا يمازح زاهر ويصيح بالناس يقول : « من يشتري العبد ؟ » « من يشتري العبد ؟ » فنظر زاهر في حاله فإذا هو فقير کسير. لا مال. ولا جمال. متاعه. هذا ؟

فقال: إذا والله تجدني كاسدا یا رسول الله فقال: « لكنك عند الله لست بكاسد.. أنت عند الله غال » فلا عجب أن تتعلق قلوب الفقراء به، وهو يملكهم بهذه الأخلاق.

كثير من الفقراء قد لا يعيب على الأغنياء البخل عليه بالمال والطعام لكنه يجد عليهم بخلهم باللطف وحسن المعاشرة وكم من فقير تبسمت في وجهه.

وأشعرته بقيمته واحترامه فرفع في ظلمة الليل بدا داعية يستنزل بها لك الرحمات من السماء درب أشعث مدفوع بالأبواب لا يؤبه له لو أقسم على الله لأب » فكن دائم البشر مع هؤلاء الضعفاء.

عن الكاتب

shahd bali

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

عالمك العربي