عالمك العربي عالمك العربي

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

من أول من أسس الدولة السلجوقية وما مراحل ازدهارها

من أول من أسس الدولة السلجوقية وما مراحل ازدهارها

 يمكن إرجاع أصول الشعب التركي السلجوقي إلى قبيلة "كنغق"، وهي إحدى قبائل غازي الـ 23 التي تشكل الفرع التركي. منذ النصف الثاني من القرن السادس الميلادي، بدأت هذه القبائل في سلسلة من الهجرات الواسعة النطاق إلى الأناضول لأسباب مختلفة، ربما بسبب نقص الغذاء والأرض. لكن خلال فترة الهجرة، استقرت القبيلة لفترة من الزمن في كوجان وطبرستان، حيث خدم أفرادها ملكًا تركيًا يُدعى "بيغو"، ومنهم سلجوق بن دقاق (سلجوق). جنبا إلى جنب مع ملك تركيا، حصل على لقب "سباتشي" أو "قائد الجيش". ولكن بسبب قوة سلجوق وطاعة أبناء القبيلة الكبيرة له وطاعتهم لأوامره، بدأ بيغو يقلق بشأن سيطرته على الجيش التركي وقلق على سلجوق فبدأ يخطط لقتله في المنطقة، وأعلن اعتناق الإسلام وبدأ محاربة الأتراك الوثنيين في منطقة تركستان.

في القرن الخامس الميلادي، ارتفعت قوة السلاجقة وأصبحوا أمة قوية بدأت بصدمة السلطان محمود الغزني، حاكم الغزنوي في الهند وبلاد فارس. ولهذا شن محمود حملة على سلجوق عام 415 م، وانتهت باعتقال سلطانهم أرسلان بيغو والعديد من أتباعه، وطرد أرسلان، وذهب إلى السجن، وأمضى هناك أربع سنوات، ثم مات. ولكن في عام 419 بعد الميلاد، تمرد السلاجقة وتركوا سيطرة على محمود، فأرسل بعض الجنود لكنهم هزموا، وتقدم السلاجقة وعبروا البلاد وراء النهر. ولكن في عام 421 م لم يقضي محمود على السلجوق عند وفاته، فذهب إليهم ابنه مسعود بن محمود وطلبوا المصالحة، لذلك توقف الصراع بين الطرفين في وقت قصير من الداخل.

بعد أن ذهب مسعود إلى الهند لقمع تمرد آخر ثار السلاجقة مرة أخرى، فأرسل لهم جيشًا لمقابلته في نيسابور وإلحاق الهزيمة بهم، فانسحبوا إلى الري واندلعت المعركة الأخيرة مع مسعود، وتمكن من هزيمتهم وقهرهم. لكن جميع الحروب المذكورة أعلاه قادها أتباع أرسلان بيغو، وبعدها تم أسر أتباعهم في عهد محمود الغزنة، لكنهم هُزموا بعد الحرب مع مسعود بينما قاد طغرل بك بن ميكائيل ابن شقيق أرسلان بعد ذلك. وحل محلهم حرب السلجوق التي أسست الدولة السلجوقية. ولكن في هذا الوقت وبعد فشل أتباع أرسلان، أراد "علي تكين" أن يكون زعيمًا للسلاجقة، فدعى "يوسف بن موسى بن سلجوق" (ابن عم طغرل) وأثنى عليه كثيرًا وحاول إقناع جانبه بذلك لمساعدته في محاربة طغرل، لكن عندما علم يوسف أنه لن يقبل مساعدته، بعد أن شعر باليأس على علي تكين، قام بقتله.

نشأ مقتل يوسف في تغرل فجمع القبائل ولبس ثياب الحداد، وجمع أشياء يمكن أن ينتقم منها من الأتراك، كما جمع علي تكين جيشه ثم تجمع الجيشان وانهزم جيش علي. بعد ذلك استمر طغرل في مطاردته فجمع كل جيشه وكل أتراك ممكن، والتقى بجيش طغرل في معركة ضخمة في عام 421 هـ، وفي هذه المعركة هزم طغرل وقتل العديد من الجنود. وبسبب هذا الفشل لم يعد طغرل قوي بما فيه الكفاية لذلك أصدر مسعود بن محمود طلبًا للمصالحة أثناء تواجده في طبرستان، فاغتنم مسعود هذه الفرصة واعتقل رسل السلاجقة حتى لا يكون لديهم أي أخبار، ثم استدعى جير جيش جبار سار نحوهم وفاجأهم فوقع عليهم هزيمة كبيرة. لكن بعد المعركة  بدأ جنود مسعود يقاتلون من أجل الغنائم ، وفي نفس الوقت أخبر داود (مساعد توجيلو) الجنود السلجوقيين أن هذه كانت فرصة لاغتنام جدول مسعود المزدحم مع الغنائم والنصر ويشعرون بالأمان  ففقدوا رزانتهم، فهاجم السلاجقة مرة أخرى وانتصرخلال هذه المعركة.

كان مسعود في نيسابورووصلت إليه أنباء الحرب، فبدأ يقلق عليهم وعرض عليهم منحهم أرضًا من بلاده لوقف القتال معه، لكنهم رفضوا عرضه، فبدأ في إرسال قوات. لكنهم هزموا واحدا تلو الآخر وتخلى مسعود عن السلاجقة لفترة واستمر في تجاهل السلاجقة، وقرر أخيرًا قتالهم واستدعاء جيش ضخم، لكن قائد الجيش (حاجب مسعود) كان جبانًا، كان يشعر بالغيرة قليلاً من ميرو، ثم سار بعد ذلك. مرة أخرى فتعب جنوده ، وتمكن توغلار من إلحاق الهزيمة به عام 428. بعد هذه المعركة، سيطر السلاجقة على خراسان. استمرت الحرب بين الجانبين في السنوات القليلة التالية حيث بدأ توجل يسيطر، وأصبح مسعود قلقًا ، وجمع جيشًا قويًا، وذهب إلى كوراسان في نفس العام للقتال في معركة حاسمة. التقى السلاجقة الأتراك، أطلق عليها اسم "معركة دادان ألف" حول مقاومة وتأسيس السلاجقة (أحد أقوى البلدان في بلاد الشام)، ولهذا السبب عام 429 ميلادي كان العام الذي تأسس فيه السلجوق حقًا.

بعد احتلال العراق، أوقف طغرل بك الحرب وقضى معظم حياته في بغداد حيث تزوج ابنة الخليفة القائم بأمر من الله. ثم في الثامن من رمضان عام (1063 م) توفي في الري عن عمر يناهز السبعين. لم يكن لطغرل أولاد ، فاقترح أن يحكمه ابن أخيه سليمان بن داود، لكن العوام فضلوا ألب أرسلان كحاكم، لذلك عيّنه الوزير طغرل (رأس الملك كندري) حاكما. على الرغم من أنه أراد الحفاظ على الإرادة. ومع ذلك، بعد وصول ألب أرسلان إلى السلطة، قال عميد الملك ثم قتله، واستبدل نظام الملك بنظام الملك. ونظام الملك سبق حكمه، وهو أيضًا أحد أشهر الكهنة في الإسلام في التاريخ. بعد أن تولى ألب أرسلان مقاليد الحكم كدولة سلجوقية، عزز نظامه بسرعة. في سنته الأولى في المنصب ، كان منشغلاً في محاربة المصاعب في البلاد. وبمجرد أن أنهى هذه الإغراءات، انتقل إلى أرمينيا عام 456 هجرية لمحاربة الرومان. عند وصوله إلى أذربيجان، التقى بمجموعة من المقاتلين الذين يقاتلون ضد المسيحيين في المنطقة، فالتحقوا به في هذه البلدان لمساعدته كمرشد.

واصل ألب أرسلان مسيرته مع هؤلاء المحاربين حتى وصلوا إلى نقجاوان، حيث توقف لجمع الجنود والسفن استعدادًا للغزو. بعد أن جهز الجيوش لفتح القلعة الرومانية مع ابنه ملك شاه (ملك شاه) ووزيره نظام الك شاه (الملك نظام الك شاه)، ثم وصل إلى "قلعة سرمباري". "ففتحها أيضًا وبنى بجانبها قلعة أخرى، وبعد ذلك واصل الملك شاه غزو والده حتى استدعاه  فقاد جيشه لاحتلال المزيد من المدن. وبعد عدة غزوات وصل ألب أرسلان إلى" مدينة العاني "، وهي مدينة محصنة تحيط بنهرين، وتحيط بها خنادق الحرب خلف أسوار عالية من الجانبين، وقرر أرسلان بناء برج خشبي كبير، كان مليئًا بالجنود والرماة، ووضعت فوقه مقلاع حتى يتمكنوا من هدمه. واندفعت الأسوار إلى المدينة وهزم الرومان، وعاد الملك ألب أرسلان إلى المدينة وغزا جورجيا منه، بعد أن غزا معظم أرمينيا ومعظم الأراضي الواقعة بين بحيرة أوانج وبحيرة أرميا.

وفي عام 462 م، بدأ ألب أرسلان في غزو بلاد الشام فأجبر حاكم ولاية حلب المداسية (محمود بن صالح بن مردس)على الوعظ للخليفة العباسي، وأرسل جيشا إلى ليفان لإخضاع رام وبيت المقدس الذي هو تحت سيطرة الفاطميين. حالة في عام 463 م  سار ألب أرسلان إلى الرها فدفن الحرب حولها وحفر فجوة في الجدار، وقصفها بمنجنيق لمدة شهر لكنه فشل، فغادر هناك وذهب إلى حلب مع 4000 جندي. أرسل ألب أرسلان رسولا إلى أمير حلب يدعوه إلى طاعة السلاجقة وفتح الأبواب لهم لكنه كان رفضاً لذلك، فبدأ بجمع الجنود والاستعداد لمقاومة الحصار. وصل أرسلان إلى حلب عام 463 م وحاصر الأمير محمود بن صالح (بسبب إعلانه طاعته للخليفة وسلجوق) ، لكنه حاصر لمدة شهرين بعد ذلك، ولم يتمكن ألب أرسلان من السيطرة على المدينة وبدأ يقلق من أن خطط الإمبراطور البيزنطي لغزو كوراسان، وبدأ يخرج لقب الفاشل للسلطان ألب ارسلان وذلك لنه فشل في تحرير مدينتان. وأثناء حصار المدينتين، تم تعيينه كقائد لتجنب المحاصرة، ثم ذهب إلى كوراسان لمحاربة البيزنطيين.

لكن لما علم محمود بذلك، هرع إلى أرسلان وطلب السلام، فطلب منه أرسلان طاعة العباسيين والسلاجقة وطاعتهم، وذهب إلى معسكره في ذلك اليوم ليعلن ذلك هذه حقيقة أن الأمور حدثت، أصبحت البيرة تمامًا في إمارة السلاجقة. بعد ذلك ذهب ألب أرسلان إلى الشرق لمحاربة البيزنطيين وترك الجيش مع بعض القادة وتركوا لهم القتال في بلاد الشام، فقاموا بغزو بيبلوس ودمشق ورملر والقدس وطبريا ويافا المحاصرة ، 463، التي استخدمت في الحرب بين ألب أرسلان والبيزنطيين. وفي عام 465 م، توفي ألب أرسلان في الحرب عن عمر يناهز الأربعين، وأوصى بحكمه لابنه مالك شاه وعين ابنه مالك شاه مالك شاه سلطانًا لدولة سلجوق. ولكن بعد أن تولى الملك (الشاه) على السلطنة عارضه عمه "كارو باي" وهرع إليه الملك (شعت) وقابله في همدان حيث حاربوا، فاهزم عمه وأقامه ابن أرسلان.

في عهد الملك، أرسل الشاه قواته لمحاصرة مدينة حلب واحتلالها مرتين متتاليتين لكنه فشل، فذهب جيشه (بقيادة شقيقه "رأس تاج دولا تارا") إلى جنوب مدينة حماة. وعبر والي هولمز في دمشق عن طاعته لذلك تركوا حاكمه لكن في عام 472 م كتب أهل حلب إلى "مسلم بن كاشش عقيري" للتخلص من محمود المرداسي الذي غير الأمور، فأتى إلى حلب وقبض عليه مقابل ذلك أطاح الملك الشهري بهذه "المداعية". في مقابل أن يكون حاكما على حلب مقابل الملك شاه. ولكن بعد ذلك اشتبك طوخ (عينه الشاه في الشام) والمسلم بن كافوش (كما عبر عن طاعته للسلجوق) ، وقتل مسلم في الصراع وتبعه ، لكن الاتصال نجح في انتزاع حلب منه ، فقام ابن قرر مسلم تسليم حلب للشاه ، فاستدعاه لذلك ، فجاء الشاه من الشرق واستولى على حلب (ترك توتش وعاد إلى دمشق). خلال هذه المعركة سيطر الشاه أيضًا على اللاذقية ومدن أخرى.

وانتهى عصر السلطة في دولة سلجوق وانتشار نفوذها بوفاة السلطان مالك شاه عام 485 م الذي كان ثالث سلاطين لسلطان سلجوق رغم أن بلادهم بعد ذلك عشت أكثر من قرن، إلا أنه تفككت بسبب ضعفها وسرعان ما بدأت الدولة في الانقسام والتفكك إلى عدة ولايات وظهرت دولة شبه مستقلة. ومن بينهم السلاجقة والرومان والشامبيون والكرمان والكورسان في العراق، وهم فروع لقصر السلجوق وأقاموا دولاً خاصة في مناطق حكمهم مما أدى إلى ضعف البلاد وتفككها وتفشيها. من الصراعات بين هذه الدول، تهدف إلى توسيع النفوذ وبالتالي إضعاف واحتلال البلدان من مقاومة الغزوات الخارجية. بدأت الحرب الأهلية في سلجوق أوبلاست بعد وفاة الملك شاه، فورث ولدين بركيارق وأخ أصغر اسمه محمد ، الأول كان في الثالث عشر والثاني في الرابع ، أما أم محمد فقد كتبت إلى الخليفة العباسي: إجباره على التعرف على ابنها وإقامة خطبة له ، فأسس السلطان عام 485 م ، وعين أميراً خلفاً للسلطان الشاب لإدارة شؤون البلاد ، ودخل شقيقه بركيرق إلى السجن.

لكن بسبب دعم نظام الملك قبل وفاة الملك، قبل وفاته لبركيرق في نفس العام قام العديد من المؤيدين بتحريره من السجن ووضعوه والي أصفهان وفي عام 486 هـ  حشد كل من بركيرق  ووالدة محمد جيشا. ففاز باركيرق واعترف به الخليفة العباس كسلطان 487 هـ سلجوق. ورغم أن حكم بركيرق حُسم نهائياً، إلا أن الدولة السلجوقية لم تبدأ في الانهيار إلا في هذه الفترة، لذا نال "قطلماش بن إسرائيل بن أرسلان" استقلاله في الأناضول منذ عام 470 هـ وأسس سلجوق سلطنة الروم. وتم حظر مغيث الدين محمود من العراق في عام 511 م ، على الرغم من أن السيطرة الشاملة لدولة السلجوق ومعظم مناطقها كانت لا تزال في أيدي سلاطين كولاسان ، والتي استمرت حتى عام 552 م. واستلم بعدها الحكم السلطان السلجوقي "أحمد سنجر" و حكم من 511 إلى 552. نجح في استعادة هيبة البلاد وسلطة السلجوق ووحدة البلاد، لكن هذا لم يمنع من التدهور السريع والانحدار بعد وفاته.

في الأيام القليلة الماضية من سنجار، طلب الخليفة العباسي لخوارزم شاه المساعدة من للتخلص من السلاجقة ووعده إذا تم إنقاذ أرضه منهم، فسوف تُعطى له كل أرضه فيكون الهفارزمي. كراسان والشام هذا كوراسان وكرمان وسيل العراقي مع نهاية تأثير الأعمدة، اختفى الحكم السلجوقي للشام منذ زمن طويل، تمامًا مثل السلاجقة الرومان والذي استمر حتى القرن الثامن الهجري، ثم احتله المغول وبذلك أنهوا الحكم الصربي وكانت الدولة في عهد إرجو من أقوى الدول في تاريخ بلاد الشام. وتم تنظيم الجيش السلجوقي بشكل أساسي من قبل "ديوان الأداء العسكري" والذي يتضمن اسم الجندي وراتبه وجميع الشروط وهناك أيضًا شخص يدير هذا المكتب، وعادة ما يسمى العارض، الذي سينظم هذا المكتب ويكتبه أولاً اسم وبلدان أخرى.


كان السلاجقة مهتمين بالسماح للجنود بتغطية نفقاتهم وتسريع حياتهم من أجل الحفاظ على رضاهم، ومن ثم الحفاظ على استقرار الجيش، واستخدم الجنود المال لكسب المال في الأيام الأولى لتأسيس دولة سلجوق ولكن السلطان ملك سلطان ملك شاه أخذ المال واستبدله بقطع الإقطاعية، وفي كلتا الحالتين كان العرض العسكري مسؤولاً عن تنظيم توزيع الأجور. بالإضافة إلى ذلك، فإن توفير الإمدادات هو جزء مهم من مهمة المكتب، حيث كان بعض القادة يشترون الإمدادات لقواتهم في أوائل عهد السلجوق ولكن فيما بعد لمنع الجنود من قمع سكان البلاد وأخذهم بعد أن قام نظام الملك بتوزيع الإمدادات العسكرية قسراً على مناطق ومدن مختلفة في الولاية، قدمت الميليشيات السلجوقية الإمدادات عند الحاجة، مما ساعد في حل مشكلة الإمدادات وسمح للمحكمة بإدارة توزيع الإمدادات بسهولة. كما أشرف الديوان على القوات المسلحة للجيش ويقال إنه منذ عهد توجلر بك  ضم الجيش نجارين وآخرين لصنع أسلحة للجنود، وحتى أثناء الحرب حصلوا على أسلحة ومعدات.

الحرب والقتال: ويوجد مخزن متخصص في تخزين "أمير السلاح" وجنود تحرسهم "دار الأسلحة". وكما أنه تم أستخدم جنود السلاجقة أسلحة قتالية عادية مثل السيوف والحراب والأقواس والمقاليع. تعتبر الأقواس والسهام من أهم أسلحتهم لأنهم معروفون بمهاراتهم في الرماية، خاصةً عندما يطلقون النار من على ظهور الخيل عندما يقوم الرماة على ظهور الخيل بالرمي. لا يؤثر على دقة معدل الضربات أثناء الجري، ويقال أنه ألقى 10.000 ضفيرة على رامي السلاجقة في معركة. يرتدون الدروع الواقية مع خوذات "البيض"، ويرتدون التروس لصد الأعداء. كما استخدموا جميع أدوات الحصار الثقيل، بما في ذلك المقاليع والأبراج الخشبية (المستخدمة لمهاجمة أسوار العدو) ورؤوس الكبش (المستخدمة في تحطيم أبواب الحصن) وسلالم الحصار، وكذلك من خلال بناء أسوار عالية وأسوار عالية لتعزيز المدن و القلاع احفر خندقًا عميقًا لمنع العدو من التقدم.


ويرتب قائمة سلاطين الدولة السلجوقية:

  • ركن الدين طغرل بك بن سلجوق 1037 - 1063
  • عضد الدولة ألب أرسلان 1063 - 1072
  • جلال الدولة ملك شاه 1072 - 1092
  • ناصر الدنيا والدين محمود 1092 - 1094
  • ركن الدين بركياروق 1094 - 1099
  • غياث الدين والدنيا محمد 1099 - 1104
  • جلال الدين ملكشاه بن بركياروق 1105-1104 10
  • غياث الدنيا والدين محمد 1118-1105 11
  • محمود بن محمد بن ملكشاه 1131-1118 
  • داود بن محمود1131-1131 
  • مسعود بن محمد بن ملكشاه 1152-1131
  • معز الدين أحمد سنجر1157-1151

عن الكاتب

shahd bali

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

عالمك العربي