عالمك العربي عالمك العربي

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

لنتعرف اليوم على الامام الغزالي من هو واين ولد وكيف عاش


 اليوم موضوعنا هو عن العالم والامام الغزالي :

  • حجة الاسلام ابي حامد محمد بن محمد بن محمد الغزالي، كان الإمام الغزالي من المع  الشخصيات ومن انباء المفكرين الذين ظهرو في الاسلام، وهو اشهر العلماء المسلمين وهو ابرز المفكرين والفلاسفة في دين الإسلام، كما انه فقيه وصوفي، ولد عام 1850.في منطقة طوس في مدينة ايران .
  •  كان والده رجل مسلم متدين وكان يحب حضور مجالس الذكر وحلقات التفسير على رغم من انه كان لايجيد القراءة والكتابة وكان يعمل في غزل الصوف ولذلك سمي بالغزالي، وقبل موت والد الإمام الغزالي وصى اولاده احمد ومحمد لاحد اصدقائه المتصوفين كي يشرف على تعمليهم وعلى تثقيفهم في علوم الدين،  وتركا لصديقه قسطاً من المال من اجل اولاده وبعد مماته نفذ المال الذي تركه وصديق والد الامام الغزالي كان رجل حسن الخلق ولك ليس لديه الكثير من المال كي يدرسهم فعرض عليهم ان يدخلو بالمدارس التي  تتكفل بالطلاب ومعيشتهم وهذا ماحصل .
  •  وتعلم الغزالي في تلك المدرسة علوم الدين، والفقه واللغة والادب، بعد انتهاه من الدراسة انتقل لمنطقة جرجان في نية تعمق في علوم الدين وكان مدرسه في مدينة جرجان هو الشيخ ابو مصر الاسماعيلي، أنهى دراسته في مدينة جرجان ومن ثم عادا لمدينة طوس، ومن ثم انتقل الإمام الغزالي إلى مدينة نيسابور واكمل علمه ودراساته على يد أهم علماءها وهو ابو معالي الجوهيلي الملقب بإمام الجرمين .
  •  وبقيا الإمام الغزالي بقربه حتى توفيَّ، ودرس معه الفقه وعلم الكلام وتعلم ايضا الجدل والمنطق ودرس ايضا الفلسفة، ثم ترك الإمام الغزالي مدينة نيسابور وذهب قاصد للوزير السلجوقي نظام الملك وبدا الإمام الغزالي يتناقش ويتبادل الاحاديث والعلم الذي تعلمه في مجلس للمواضيع دينية دنيوية، عندكا راى نظام الملك قوة وقدرة الإمام الغزالي قربه إليه وبعد ذلك بفترة استعانا نظام الملك بالغزالي في دفاع على عقيدة اهل السنة والجماعة وبالتالي الرد على الفرق الباطينيا وهي مذهب الشيعة في ذلك الوقت.
  •  وجعل منه مدرسا ومديراً للمدرسة النظامية في مدينة بغداد، هاجر الغزالي إلى مدينة بغداد وبدا في مهنة  التدريس وفي وقت قصير اصبح اعداد الطلاب كبير جداً في المدرسة وأصبح له العديد من المحبين وأصبح يعرف بكرمه وخلقه الحسن ولشدة محبة أهل بغداد له اخرجو له لقب حجة الاسلام، قام الخليفة العباسي المستظهر بالله بتكليف الإمام الغزالي برد على الباطنيون فالف الإمام الغزالي بضع كتب (حجة الحق، قواصم الباطنية، فضائح الباطنية) تحتوي على نقد لاذعة للفرق الباطنيون، مرا الامام الغزالي في وقت عصيب خلال مسيرته في مدينة بغداد ممتلئة بالصراعات الدينية والمذهبية والفكرية .
  • خرج الامام من بغداد وترك اخاه احمد الغزالي في مدينة بغداد ,وذهب للشام بنية العيش هناك ,فوصل الشام ومكاثة فيها حوال السنتين لم يعمل جلس واختلا بنفسه ولميكن له اي عمل سوا ذلك اشتغالا بتزكية النفس ومجاهدة عليها ,اعتكف مساجد الشام وكان يغلق باب المسجد طول اليوم  , وبعد ذلك رحل الامام الغزالي الى القدس وجلس هناك ايضا ثم ارتحل الى مدينة الخليل في فلسطين .
  • وبعدذلك استمرت مصيرتها من المدينة المنورة الى مكة وبعد رحلة استمرت 11 سنة عادا الامام الغزالي الى بغداد , والف خلال تلك الفترة اروع كتبه إحياء علوم الدين .     
  • وبحسب تاج الدين السبكي  وغيرهما، فإن الغزالي خرج أولاً من بغداد  إلى الحج سنة 488ه، ثم عاد منها إلى دمشق  فدخلها سنة 488، فلبث فيها أياماً، ثم توجّه إلى القدس ، فجاور فيها مدّة، ثم عاد وبقي في دمشق  معتكفاً في جامعها، ثم رحل وزار الاسكندرية في مصر ، واستمرّ يجول في البلدان ويزور المشَاهد وَيَطوف على المساجد حتى عاد إلى بغداد  للتدريس فيها.
  • ومن  ثم عاد الى مدينة طوس بعد رحلة استمرت 11 سنة مليئة بالافكاروالتوحيد والعزلة , ولم يدم طويلاً حتى أكمل رحلته إلى نيسابور ومن ثمّ إلى بلده طوس ، وهناك لم يلبث أن استجاب إلى رأي الوزير فخر الملك للتدريس في نظامية نيسابور  مكرهاً، فدرّس فيها مدة قليلة، وما لبث أن قُتل فخر الدين الملك على يد الباطنية، من ثم ّ رحل الغزالي مرة أخرى إلى بلده طابران في طوس، وسكن فيها، متخذاً بجوار بيته مدرسة للفقهاء وخانقاه  (مكان للتعبّد والعزلة) للصوفية ، ووزّع أوقاته على وظائف من ختم القرآن  ومجالسة الصوفية  والتدريس لطلبة العلم وإدامة الصلاة والصيام وسائر العِبَادات، كما صحّح قراءة أحاديث على يد الشيخ عمر بن عبد الكريم بن سعدويه الرواسي. يروي بعض الناس حال الغزالي عند دخوله بغداد  أول مرة، وحال دخوله إياها بعد رحلته، فعن أبي منصور الرزاز الفقيه، قال: «دخل أبو حامد بغداد ، فقوّمنا ملبوسه ومركوبه خمسمائة دينار. فلمّا تزهد وسافر وعاد إلى بغداد ، فقوّمنا ملبوسه خمسة عشر قيراطاً» وعن أنوشروان (وكان وزيراً للخليفة) أنه زار الغزالي فقال له الغزالي: «زمانك محسوب عليك وأنت كالمستاجر فتوفرك على ذلك أولى من زيارتي» فخـرج أنوشروان وهو يقول: «لا إله إلا الله، هذا الذي كان في أول عمره يستزيدني فضل لقب في ألقابه، كان يلبس الذهب والحرير».
  • وأصيب بذبحة صدرية وخر ميتا ,وبأمر من الأمير عبد الله - ولي العهد - وبتوصية من الشيخ عبد العزيز بن باز-مفتي المملكة - نقل جثمان الشيخ إلى المدينة المنورة  , يقول الدكتور زغلول النجار- حفظه الله 
  • " لما حضر جثمان الشيخ للمدينة فوجئنا أن هناك طائرات خاصة أتت من جميع أنحاء العالم تقل ناسا كثيرين أتوا للصلاة على الشيخ الغزالي في المسجد النبوي وازدحم المسجد عن آخره وخرجنا بالجثمان إلى البقيع وكنا ندفنه وما زال الناس بالمسجد من كثرتهم".

عن الكاتب

shahd bali

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

عالمك العربي