عالمك العربي عالمك العربي

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

كالعديد من المجازر التي حصلت بحق المسلمين اليكم مجزرة كبكب

 


لنتعرف على منطقة تشاد :

تشاد هي احد دول قارة افريقيا وفي عام 1842 حكمها رابح فضل الله وهوايضا سوداني الجنسية من مدينة الخرطوم , وبعد استلامه للحكم بعشر سنوات تقريبا حولا مدينة تشاد إلى إماراة اسلامية عربية تحكم بالشريعة الاسلامية واصبح القران هو الدستور والثنة مصدر التشريع , واصبح اسمه الامير رابح فضل الله .

بدات فرنسا ترسل جنود للحتلال مدينة تشاد واول مرسال كان القائد بول كرامبل وتم قتله هوو جنوده على يد الأمير رابح فضل الله .     لم تستسلم فرنسا وارسلت مرة اخرى القائد بريتوينه وما أدى إلى{ معركة تجباو }عام 1894 التي انتصار بها الامير رابح فضل الله .استعانت فرنسا بالرئيس البعثة الفرنسية لافريقيا الوسطى{ إيميل جنتل }وتم تجهيز ثلاث فرقات بقيدة{ القائد دوبيلو } في تاريخ 28 اكتوبر 1899 وختمت المعركة بنصر الامير رابح فضل الله في عام 1900.اتحادت اوروبا وقررت ان تتخلص من الاميررابح فضل  الله, وهنا بدات ثلاث الحملات من افريقيا الوسطى ومن الجزائر ولان الجزائر في ذلك الوقت كانت محتلة من قبل فرنسا , والحملة الثالثة كانت من الكونغو , تم الهجوم من ثلاث الجهات على مدينة تشاد هنا الكثرة تغلب الشجاعة ,  انهزم الامير رابح فضل الله و قتل في تاريخ 22 ابريل عام  1900 ,واجهت فرنسا ثغرة كبيرة ولم تستطيع ان تتخطاها بسهولة وهي ابن الامير فضل الله رابح فضل الله حمل الراية من بعد والده  وبدا بمحاربة فرنسا من جديد وتم هزمه في عام1909. وتم انهاء الحرب ولكن لازالت فرنسا تواجه المشاكل والمشكلة هي عامة الشعب لقد ترك لهم الامير رابح فضل الله المراث وهو العقيدة الاسلامية الهوية الدينية ومجموعة من الافكار على اسلوب حياة صبغة دينية فبدات فرنسا بالغاء القوانين الإسلامية واستبدالها بالقوانين الفرنسية مع منع اللغة العربية واستبدالها باللغة الفرنسية . وطبعا لن نستطيع تعداد القوانين التي اخرجتها فرنسا مهدم المساجد ومنع الحجاب والى اخره . وبدات فرنسا ببناء مستشفيات ومدارس ولكن كي تتعلم اوتدخل للمستشفى يجب ان تكون صاحب ديانة مسيحية .

 مجزرة كبكب :

مجزرة كبكب كنا نقول عن قوانين فرنسا الجديدة ولكن مهما حصل لم تسطتع ايقاف مئة العلماء وحفظة القران وحفظة الاحاديث استاذة الفقه والعقيدة والسيرة النبوية و هنا فرنسا لم تستطع منع هؤلاء العلماء عن التوريث هذا العلم العظيم فقررت فرنسا بتجفيف منابع هذا العلم العظيم . فتم احصاء عدد العلماء والنتيجة ٤٠٠ عالم وفقيه ومفكر اسلامي.

وتم صنع ٤٠٠ دعوة  لكل العلماء والفقهاء للتشاور والتبحاث في امور الدولة في مدينة ابشا في اقليم واداي، تم اجتماع العلماء في تاريخ ١٧ نوفمبر عام ١٩١٧، وفي ذلك اليوم تم الهجوم من خلال الجيش الفرنسي على العلماء  وقتلهم جمعيا باداة الكبكب او المعروفة بالساطور ارادوها ان تكون مجزرة بكل ماتحمل الكلمة من معنا تم الغدر بالعلماء والفقهاء مدينة تشاد بعد ان امنو لهم وبعد  ثماني ساعات من القتل وذبح وتم دفنهم بحفرة جماعية بمنطقة ام كامل بمدينة ابشا وهي متواجودة لحد هذا اليوم هل هناك من مطالب هل هناك من مدافع عن هؤلاء العلماء ذهبوا ضحية هذا الدين العظيم واليوم فرنسا تهاجمنا وتدعي الخبث لنبينا هاي  مجزرة كبكب.

عن الكاتب

shahd bali

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

عالمك العربي