ثقافة عامة

مالانبوح به من أجمل وأبسط الروايات العربية

item L 43427787 a64dc8f11ee07

كم مرة انفصلنا؟ لا أعرف كل ما أعرفه أن البعد عنه يربكني كنت اريد ان اعود في كل مرة نبتعد كنت أعود دائماً، أرجع وانا كُلي أمل أن يتغير، ان يصبح لي ان يتخلى عن حماقاته ويراني على حقيقتي ولو لمرة واحدة، كنت اريده ان يكون مثالياً وان يكون لي وحدي كنت أريد كل شيء وحدي! ولم يكن هويشعر بأي شيء تركني هنا في المنتصف اللعين لا لون لي! .

تسافر بطلة الحكاية بحثاً عن نفسها، تقابل حبها الحقيقي في تلك المدينة الجميلة، تتعلق به، غير أن احلامنا عن الحب ربما تبدو باهتة إذا جاءت في غير موعدها، لذلك تعود إلى الإسكندرية فتقابل بطل تجربة قديمة لطالما أرهقتها، في المنتصف….. تكتشف أنها وحدها تحتاج إلى أن تحب نفسها قبل أن يحبها الآخرين.. .
رأيي : الرواية جميلة وبسيطة جداً ليست معقدة حتى لغتها بسيطة ومدمجة بين الفصحى والعامة، واعجبني انها طرحت فكرة الحب من طرف واحد او عدم تحمل المسؤولية من قبل الرجل المحب الذي دوماً يكون مسؤولاً حتى لو كان ليس في يديه شيء ولكنه لم يقف بجانبها في حين الطرف الاخر من القصة وقف يجانبها على رغم من الانفصال…
اقتباس : “واتذكر مقولة ربما ليست كل النهايات سعيدة ولكنها حتماً ستصل للسعادة يوماً ما”

“حبي لم يكن معجزة، المعجزة انني كففت عن ذلك.

Shahd Bali

كاتبة ومحررة في موقع عالمك العربي، متخصصة في كتابة المقالات التثقيفية والتوعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى