أخبار

الحكومة تنشغل بدعم الحروب في سوريا واليمن.. وإيرانيون يسكنون المقابر من شدة الفقر!

01

أصبحت القبور سكنا للاحياء أيضا بعض التفاصيل القاسية, لذلك نقلتها وسائل اعلام ايرانيا من داخل مقبرة شهريان غرب العاصمة طهران .

حيث دفع الفقر المتقع والتشرد والادمان عدد من الأسر التي اتخذت هذه القبور مساكنا احتماءا من برد الشتاء القارص, تحفر القبور لاستقبال الموتى ثم يسكنها شخصان او ثلاثة او اربعة من عائلة واحدة, يتسولون خلال اليوم في شوارع طهران ثم يعودون مساءا للمبيت في القبور .

وكثيرا من الناس يشتكون من اعتداء الناس عليهم بالضرب والاهانة, يتسألون لماذا يحدث ذلك وهم كسائر الايرانيين ليسو غرباء ولا أجانب, ويشير جيرانهم في مناطق العمران الى تعودهم على رؤية هذه المشاهد المأساوية وتنوعها بسبب تزايد عدد الفقراء والمدمنين ولايتعاطف معهم سوى قلة من الناس .

جرى تداول هذه المشاهد على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع في خضاب انتقادات شديدة للحكومة التي يرى كثيرون انه انشغلت عن هذه الفئة وغيرها من سكان المجاري والحفر والمواقع المهجورة بانفاق جانب كبير من ميزانيتها على حروب خارجية في سوريا واليمن وعلى حزب الله اللبناني وميليشات العراق الشيعية .   

Mahmoud Alakari

كاتب ومحرر في كورة أربشا نت وعالمك العربي، متخصص في أخبار كرة القدم العربية والأوروبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى